بوتين يقترح خطة مارشال لإعمار منطقة الشرق الأوسط

بوتين يقترح خطة مارشال لإعمار منطقة الشرق الأوسط

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتطبيق خطة لمساعدة منطقة الشرق الأوسط، على غرار خطة مارشال لإعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، نظرا للحروب الدائرة في كل من سورية والعراق.

وقال بوتين اليوم الخميس، في منتجع سوتشي على البحر الأسود: “التدمير الشامل للمنطقة يتطلب تطوير برنامج طويل الأجل وشديد التعقيد لإعمارها”.

وقالت وكالة إنترفاكس، إن بوتين أوضح خلال مؤتمر عقد في المنتجع: “إن أردتم فالأمر يتطلب شكلا معاصرا “لخطة مارشال” لإعادة بعث هذه المنطقة التي أنهكتها الحروب”.

وأكد بوتين،، أن الحملات الانتخابية للرئاسة الأمريكية مصابة بالهيستيريا من تأثير روسي مزعوم، ونفى محاولة روسيا التأثير في التصويت.

وأضاف أمام خبراء روس جنوب روسيا: “في الحقيقة لم تتشكل جبهة موحدة لهزيمة الإرهاب، وهناك قوى في واشنطن بذلت قصارى جهدها لضمان ألا تنجح اتفاقاتنا.”

من ناحية أخرى، أكد بوتين أن وضع الضحايا المدنيين في الصراعات لا بد وأن يثير الأسى في كل مكان وليس في حلب فحسب مشيرا إلى المدنيين الذين قتلوا حول الموصل بالعراق.

وأضاف بوتين “ينبغي أن تقرع الأجراس لكل الضحايا الأبرياء وليس في حلب فقط.”

وفي نفس السياق، قال بوتين إن روسيا تلتزم ضبط النفس في سوريا لكنها قد تفقد صبرها وترد بطريقة أو بأخرى على تصرفات لم يحددها.

وأكد “نحن…لا نرد على شركائنا بهذه الطريقة الفجة. لكن كل شيء له حدود. وقد نرد.”

ونوه إلى أن بلاده لا تعتزم التدخل العسكري في أي بلد آخر بالشرق الأوسط غير سوريا.

وعندما سئل هل تنوي روسيا التدخل في العراق أو ليبيا بنفس الطريقة التي تدخلت بها في سوريا رد على الحضور في منتدى بجنوب روسيا قائلا “لا نحن لا نخطط لذلك بأي حال.”

وكانت الولايات المتحدة طالبت بإعادة بناء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، ويرجع برنامج مارشال الذي تكلف مليارات الدولارات وقتها إلى وزير الخارجية الأمريكي آنذاك جورج مارشال، الذي حصل عام 1953 على جائزة نوبل للسلام.

ويتهم الغرب موسكو بشن هجمات على المدنيين في سورية.

وألقى بوتين باللائمة على الولايات المتحدة في تعطيل عملية السلام السورية، حيث قال: “محادثاتنا الشخصية مع رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما لم تنجح”.

وكانت مباحثات بين الولايات المتحدة وروسيا في أيلول / سبتمبر الماضي بشأن إقرار هدنة في سورية قد أخفقت”.

وأوضح أن بلاده لا تستعد لشن هجوم على دولة عضو في حلف شمال الأطلسي ( الناتو)، معتبرا أن ( التفكير في هذا الأمر) أمر غير واقعى ولايمكن التفكير فيه، فضلا عن انه يتسم ب”الغباء”

وأضاف بوتين ” روسيا لا تخطط لمهاجمة أحد ، هذا أمر مثير للسخرية”.