بمقبرته الإسلامية ومسجده.. مخيّم ”كاليه“ يدوّن اسمه في تاريخ فرنسا (صور)

بمقبرته الإسلامية ومسجده.. مخيّم ”كاليه“ يدوّن اسمه في تاريخ فرنسا (صور)

المصدر: باريس - إرم نيوز

نهاية سعيدة بالنسبة لهؤلاء اللاجئين الذين استطاعوا العبور نحو المملكة المتحدة، مخلّفين وراءهم أكبر تجمّع للملاجئ المؤقتة في فرنسا، غير أن النهاية بالنسبة للكثير من المهاجرين الآخرين ارتسمت في المقبرة الإسلامية التابعة للمخيّم هناك، حيث قدّر لهم أن يكتبوا آخر سطر في رحلة معاناتهم.

مقبرة ”كاليه“، وخصوصًا في الجزء المخصّص منها للمسلمين، تضمّ حاليًا نحو 20 قبرًا لأفغان وسودانيين وسوريين وماليين وإريتريين وباكستانيين، ممن قضوا على بعد الآلاف من الكيلومترات عن بلدانهم الأصلية.

قبور تنتصب عليها شواهد دوّنت اسم المهاجر وتاريخ وفاته، ويعتلي الأحرف المكتوبة رسم هلال.. لم تكن الكتابات منتظمة، فالأحرف بدت متداخلة والأرقام كذلك حتى أن الخلط غالبًا ما يحدث عند أوّل محاولة للحصول على بعض المعلومات عن هؤلاء الأشخاص الذين يرقدون تحت التراب.

خلط ما كان بأي حال ليحجب ذلك الهدوء المخيّم على المكان، ولا على الرمزية اللافتة والرسائل الضمنية التي يرسلها شاب أفغاني في الـ 15 من عمره وهو يرقد بجانب سوداني تجاوز سنواته الـ 40.

فهؤلاء المهاجرون الذين تقاسموا ظروف الحياة نفسها لمدّة من الزمن، واختبروا محنة اللجوء في أدقّ تفاصيلها، انتهت بهم الرحلة إلى تلك المقبرة الهادئة، هناك حيث يرقدون بسلام ودّعوه منذ عبثت الأزمات ببلدانهم وتملّكهم حلم الهجرة بحثًا عن غد أفضل في القارة الأوروبية.

قصص بترها الموت، لتكتب نهايتها في تلك المقبرة .. في الزاوية قبر يلفت الانتباه بصغر أبعاده، قال فارس إبراهيم، المكلّف بدفن مهاجري ”كاليه“، من جمعية ”باب الجنّة“، إنه ليوسف، وهو ابن زوجين قادمين من مالي، ”وقد ولد ميّتا“، تمامًا كحلم والديه والمهاجرين.

الجمعية تكفّلت بدفن الرضيع يوسف، كما فعلت مع غيره من الذين قضوا في مخيّم ”كاليه“ .. مغامرته التي بدأت حتى قبل ولادته، في رحم والدته، انتهت بصلاة جنازة أقيمت بصمت قبيل مواراة جثمانه الصغير التراب.

وبحسب إبراهيم، فإن جمعيته تقوم منذ 4 سنوات تقريبًا بدفن مهاجري ”كاليه“ أو بإرسال جثثهم إلى بلدانهم الأصلية، مع ما يتطلّبه ذلك من تكلفة تتراوح بحسب موقع البلد.

مسؤول الجمعية أوضح أن الكلفة يمكن أن تصل إلى 6 آلاف يورو (6 آلاف و500 دولار)، ما يجبر معظم العائلات بمخيّم الغابة على دفن ذويهم في مقبرة ”كاليه“، كما قد يحدث وأن تتمكّن بعض الجمعيات الإنسانية من جمع الأموال اللازمة لدفع تكاليف عودة الجثمان.

95 % من المهاجرين يموتون على الطريق السريعة

الحوادث التي غالبًا ما تقع في الطريق الحزامية الرابطة بين ميناء ”كاليه“ والطريق السريعة، تعتبر السبب الرئيسي في وفاة المهاجرين، وفق إبراهيم، والذي أشار إلى أن 95% من هؤلاء اللاجئين يقضون في محاولات الصعود على متن الشاحنات المتّجهة نحو بريطانيا.

أما البقية، يقول من جانبه، جمال وهو صاحب مطعم ”كيتشن إن كاليه“، في مخيم ”الغابة“، فيلقون حتفهم جراء سوء التغذية وغيرها من الظروف الصحّية السيئة.

”عمر“.. المسجد الوحيد في فرنسا الذي يقام فيه الآذان بمكبّر الصوت

اتّفق المهاجرون والمتطوّعون على أداء صلاة الجنازة على جثمان الرضيع يوسف، بمسجد ”عمر“ بمدينة ”كاليه“، والذي شيّد بمبادرة من جمال.

المسجد بطاقة استيعاب تقدّر بنحو 200 مصلّ، يقول جمال، ويعتبر الوحيد في فرنسا حيث يقام الآذان باستخدام مكبّر للصوت، مع ما يكتسيه مثل هذا التفرّد من أهمية بالنسبة لمهاجرين يشكّل المسلمون سوادهم الأعظم.

”صوت الآذان وهو يصدح عاليًا منح اللاجئين سببًا للبقاء“، يتابع جمال للأناضول، ووجود المسجد في حدّ ذاته قلّل من منسوب التشاؤم الطاغي على نفوسهم قبل عام، أي قبل أن اتّخذ قرار الإقامة في مخيّم الغابة.. لقد كانوا بحاجة إلى شيء ما يعيد إليهم رغبتهم في التشبّث بالحياة“.

وتسود حالة من الترقب والقلق بين قاطني مخيم ”كاليه“ حاليا، مع بدء إخلائه غدا الإثنين، بمشاركة 1250 رجل أمن.

ويقطن المخيم العشوائي 8 آلاف لاجئ من أفغانستان وسوريا، والسودان، وأريتيريا، ومالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com