ويكيلكس ينضم لترامب في التشكيك بانتخابات الرئاسة الأمريكية

ويكيلكس ينضم لترامب في التشكيك بانتخابات الرئاسة الأمريكية

دخل موقع ويكيلكس على خط الترويج لنظرية أن الانتخابات يجري اختطافها أو تزويرها، وهي النظرية التي أثارها المرشح الجمهوري المنافس دونالد ترامب بعد أن تيقّن من أنه خاسر.

وقال خبراء إن ويكيلكس في نطاق عدائها لهيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، نشرت تغريدة بنهاية الأسبوع تأييدا لترامب.

وروجت التغريدة لذات المبررات التي طرحها ترامب وكررها في المناظرة الرئاسية الثالثة، والتي تتحدث عن تزوير انتخابي محتمل، وتعتبر هيلاري كلينتون، مرشحة نخبة قطاع الأعمال والنخبة السياسية.

ورأت التغريدة أن الصحف الأمريكية الكبرى جرى تسخيرها للنيل من ترامب وخدمة منافسته كلينتون، وهو ما يلمح إليه المرشح الجمهوري.

وأوضح الخبراء أن تسريبات ويكيلكس عن المرشحة الديمقراطية، بما فيها التغريدة الأخيرة، تحاول توصيف عملية الانتخابات برمتها على أنها نوع من “نظرية المؤامرة”.

وكانت ويكيلكس من خلال مؤسسها جوليان أسانج، قد نشرت عشرات الآلاف من الايميلات المستخلصة من أجهزة الكمبيوتر الرسمية، التي عممت الانطباع بأن هيلاري كلينتون هي مرشحة النخبة السياسية والاقتصادية الأمريكية، وأنه جرى تصنيع ترامب كدمية هزلية ضعيفة في مواجهة هيلاري، إلى حد أنه يمكن سحق هذه الدمية  في أواخر أيام الحملة الانتخابية.