بان كي مون يكشف عن مصيره بعد انتهاء ولايته (صور)

بان كي مون يكشف عن مصيره بعد انتهاء ولايته (صور)

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الجمعة إنه سيعود إلى كوريا الجنوبية في يناير/ كانون الثاني بعد أن ترأس المنظمة الدولية لعقد كامل وسيفكر في طبيعة الدور الذي يمكن أن يلعبه في مستقبل بلاده وسط دعوات تطالبه بالترشح للرئاسة.

وقال بان (72 عاما) -الذي تنتهي ولايته بنهاية العام الجاري – لرويترز في مقابلة “أتفهم أن من الطبيعي أن تكون هناك بعض التوقعات من الكثير من الأشخاص في كوريا بأنني سأقدم نفسي للمشاركة في مستقبل أفضل لكوريا وأنا مدرك لذلك”.

United Nations Secretary General Ban Ki-moon stands by his window as he poses for a portrait in his office at United Nations Headquarters in the Manhattan borough of New York, New York, U.S., October 21, 2016. REUTERS/Carlo Allegri

وقال بان إنها المرة الأولى التي يتحدث فيها علنًا عن مستقبله بعد الأمم المتحدة، وعينت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي من سيخلف بان وهو رئيس الوزراء البرتغالي السابق أنطونيو غوتيريس الذي سيتسلم مهام المنصب في الأول من يناير/ كانون الثاني.

United Nations Secretary General Ban Ki-moon sits at his desk as he poses for a portrait in his office at United Nations Headquarters in the Manhattan borough of New York, New York, U.S., October 21, 2016. REUTERS/Carlo Allegri

وقال في أول مقابلة يجريها منذ تعيين خليفة له في المنصب “ثم بعد ذلك يجب أن أناقش طبيعة الدور الذي يمكن أن ألعبه في مستقبل كوريا مع بعض الأصدقاء والناصحين الذين بإمكانهم إسداء المشورة الجيدة لي”.

United Nations Secretary General Ban Ki-moon looks out his window as he poses for a portrait in his office at United Nations Headquarters in the Manhattan borough of New York, New York, U.S., October 21, 2016. REUTERS/Carlo Allegri

وأضاف بان أن “الخيارات لا تزال مفتوحة” و “دعوني فقط أفكر بجدية في أفضل طريقة يمكن بها استغلال وقتي وخبرتي كأمين عام”.

وقال إن تركيزه حتى الآن موجه على وظيفته كأمين عام وإنه “ليس الوقت المناسب لي للتكهن بأي شيء”.

وعن الوضع في سوريا قال بان “أنا آسف بشدة لأن الأزمة السورية لم تحل … وأنا مستعد لتلقي كل اللوم والانتقاد لكن في بعض الأحيان عليك أن تعلم أن الأمين العام ملام على ما يقع خارج نطاق سيطرته”.

وعن كوريا الشمالية قال بان في المقابلة التي جرت في مكتبه في الطابق 38 من مبنى الأمم المتحدة في نيويورك “لم نشهد في أي وقت مضى مثل هذا التوتر المتصاعد في شبه الجزيرة الكورية وهذا مصدر قلق كبير ومخاوف بالنسبة لي”.

وقال بان إنه التقى مسؤولين كبارا من كوريا الشمالية في نيويورك وأماكن أخرى على هامش المؤتمرات الدولية ونصحهم بالتعامل مع القضية “من خلال طريقة متناغمة وتصالحية”. وكان بان قد حاول زيارة بيونغ يانغ لكن كوريا الشمالية رفضت ذلك.