روسيا تنتقل للهجوم.. وتستدعي سفير بلجيكا للاحتجاج على مقتل مدنيين بحلب

روسيا تنتقل للهجوم.. وتستدعي سفير بلجيكا للاحتجاج على مقتل مدنيين بحلب

قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة إنها استدعت السفير البلجيكي للاعتراض على ما أسمته “الإنكار المتعنت” لما تردد عن قتل طائرتين بلجيكيتين لمدنيين خلال غارات جوية على مقربة من مدينة حلب بشمال سوريا.

وكانت وزارتا الدفاع والخارجية الروسيتان قد قالتا إن مقاتلتين بلجيكيتين من طراز إف-16 قصفتا موقع تجمع سكاني في محافظة حلب في 18 أكتوبر/ تشرين الأول مما أسفر عن مقتل ستة مدنيين، وهو ما نفته بلجيكا.

واعتبرت موسكو الواقعة مثالا على ما تشكو منه من ازدواج معايير الغرب عندما يتعلق الأمر باستنكار الغارات على المدنيين في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إنها استدعت أليكس فان ميفن سفير بلجيكا إلى موسكو لتسليمه ما وصفته بأنه إثبات يدعم اتهاماتها وللتعبير عن دهشتها حيال ما أسمته “الإنكار البلجيكي المتعنت المستمر” لنبأ القصف.

وقال وزير الدفاع البلجيكي ستيفن فاندبوت في بيان يوم الخميس إن روسيا لفقت الإثبات على بلاده لتوجه تهما باطلة إلى القوات الجوية البلجيكية.

وطالب فاندبوت روسيا بأن تسحب رسميا ما وصفه بأنه “زعم لا أساس له وغير مدعوم.”

وتواجه روسيا انتقادات غربية على خلفية حملة القصف الكثيفة على الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة في مدينة حلب شمال سوريا.