محققون أمريكيون يرجحون فرضية الانتحار في تحطم طائرة كونيتيكت

محققون أمريكيون يرجحون فرضية الانتحار في تحطم طائرة كونيتيكت

واشنطن ـ قال مسؤولان أمريكيان، الخميس، إن محققين أمريكيين يعتقدون أن طالبا أردنيا يدرس الطيران كان يحاول الانتحار عندما هوى بطائرة صغيرة في ولاية كونيتيكت هذا الأسبوع، لكنهم لا يعتقدون أن له صلات بجماعات متشددة.

كان فراس فريتخ (28 عاما) مع مدربه على متن طائرة صغيرة ذات محركين من نوع بايبر بي.إيه-34 سينيكا عندما ارتطمت بعمود للكهرباء يوم الثلاثاء، واشتعلت فيها النيران في منطقة إيست هارتفورد.

وتوفي فريتخ في الحادث وأصيب مدربه بجروح بالغة.

وقال المجلس الوطني الامريكي لسلامة النقل يوم الأربعاء إن التحقيق الأولي يشير إلى أن الحادث “ناجم عن عمل متعمد”، وانضم مكتب التحقيقات الاتحادي إلى التحقيقات.

وقال المسؤولان المطلعان على التحقيق واللذان اشترطا عدم نشر اسميهما إن المحققين خلصوا إلى اعتقاد بأن الحادث كان محاولة انتحار من فريتخ بعدما تحدث مع مدربه.

وأضافا أنه لا توجد أدلة على أن الشاب الأردني ردد أي شعارات دينية قبل السقوط بالطائرة، ولا يوجد أي شيء آخر يشير إلى أنه عمل مرتبط بالإرهاب.

ولم يكن فريتخ معروفا لدى وكالات المخابرات الأمريكية.

وذكرت صحيفة “هارتفورد كورانت”، الأربعاء، نقلا عن مصادر لم تكشف عنها أن فريتخ ومدربه أريان بريفالا دخلا في جدال واشتبكا من أجل السيطرة على الطائرة قبل تحطمها.