لاجئو مخيم كاليه في فرنسا يتعرّضون للاستغلال الجنسي – إرم نيوز‬‎

لاجئو مخيم كاليه في فرنسا يتعرّضون للاستغلال الجنسي

لاجئو مخيم كاليه في فرنسا يتعرّضون للاستغلال الجنسي

المصدر: إرم نيوز ـ لبنى عبد الكريم

اتُّهم متطوعون في مخيم كاليه للاجئين في فرنسا باستغلال الشباب المهاجرين جنسيًا.

وجاءت هذه المزاعم بعد المشادة الكلامية التي حدثت بين مجموعة من المتطوعين على الفيسبوك أشار فيها أحد أفرادها إلى العلاقات غير الشرعية التي تحدث في المخيم خاصة بين المتطوعات وشباب المخيم، بحسب ما كشفته صحيفة ”الإيندبندنت“ اليوم.

وجاء على لسان المتطوع الذي لم يتم الكشف عن اسمه، بأنه سمع عن ”أولاد دون السن القانونية يتم استغلالهم جنسيًا من قبل المتطوعات“ من الجمعيات الخيرية التي تعمل في المخيم.

وأضاف قائلاً: ”سمعت بمتطوعين يقومون بعلاقات جنسية مع شركاء متعددين“.

وأكد عدد من رؤساء الجمعيات الخيرية في كاليه أنهم على علم بهذه العلاقات الجنسية بين المتطوعين واللاجئين.

وفيما يرى بعض المتطوعين أن ما يحدث أمر طبيعي نظرا للظروف الحالية للاجئين في المخيم، يرى البعض الآخرأنه أسوأ استغلال للسلطة من قبل متطوعي الجمعيات الخيرية.

وكشفت إحدى لاجئات المخيم، السيدة موصلي، في حديثها إلى صحيفة الإندبندنت، حالة سلوك غير لائق بدرت عن أحد الذكور المتطوعين مع لاجئة من المخيم، غير أن رؤساء الجمعية التي ينتمي إليها لا يملكون السلطة لطرده لأن مخيم كاليه غير مصرّح به لدى السلطات الفرنسية. من جهة أخرى أفادت مايا كومفورتي لصحيفة الاندبندنت، وهي متطوعة من جمعية ”أوبرج“ الناشطة في المخيم بأنه ”من الصعب مراقبة أرجاء المخيم وذلك لغياب القوانين المنظمة له بحيث أنه من المستحيل التحكم في مداخله ومخارجه…وهذا ما يجعل اللقاءات بين المتطوعين واللاجئين فرصة متاحة في جميع الأوقات“.

وفي هذا الصدد، دعت المفوضية العليا للجمعيات الخيرية في كاليه، بعد علمها بما يجري لاعتماد نهج عدم التسامح مع أي علاقات جنسية مع المهاجرين، وأن هذه التقارير والادعاءات ينبغي أن تُعالج على وجه السرعة من قبل السلطات الفرنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com