عسكريون بارزون يحذّرون من تهديد كبير يستهدف الجيش الأمريكي

عسكريون بارزون يحذّرون من تهديد كبير يستهدف الجيش الأمريكي

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

كشفت ثلاث وثائق جديدة، أقرها ضباط بارزون في الجيش الأمريكي ومسؤولون سابقون بالأمن القومي، أن تغيرات المناخ تعرّض العمليات العسكرية الأمريكية للخطر وقد تزيد من خطورة الصراعات الدولية.

وحسب بيان نشره ”مركز المناخ والأمن“، وهو مؤسسة بحثية مقرها واشنطن، اليوم الأربعاء  أنه ”لا توجد إجابات سهلة كثيرة لكنّ هناك شيئاً واحداً واضحاً، وهو أن المسار الحالي لتغير المناخ يشكل خطراً ذا أهمية إستراتيجية للأمن القومي الأمريكي“، معتبراً أن ”التراخي ليس خياراً صالحاً“.

وحمل البيان توقيع أكثر من عشرة مسؤولين كبار سابقين بالجيش والأمن القومي، منهم الجنرال المتقاعد أنتوني زيني قائد القيادة المركزية سابقاً، والأميرال المتقاعد صامويل لوكلير قائد قيادة المحيط الهادي حتى العام الماضي.

ودعا الموقعون على البيان الرئيس الأمريكي باراك أوباما القادم لاستحداث منصب على مستوى وزاري للتعامل مع تغير المناخ وتأثيره على الأمن القومي.

على صعيد ذي صلة، جاء في تقرير منفصل أعدته هيئة تضم مسؤولين عسكريين سابقين، ونشره مركز المناخ والأمن الأربعاء أن ”الظواهر المناخية المتطرفة ستمثل تهديداً للمنشآت العسكرية الساحلية الأمريكية إن هي أصبحت متواترة“.

وجاء في التقرير أن ”العلاقة المعقدة بين ارتفاع مستوى البحر وزيادة الرياح واستعداد العالم ومدى استجابته يجب اختبارها بدءاً من مستوى العمليات عبر مؤسسات الخدمات والقوات المشتركة ووصولاً إلى مستوى إستراتيجي كذلك“.

وكان تقرير آخر صدر العام الجاري، ذكر أن تزايد وتيرة ارتفاع مستوى البحار في النصف الثاني من هذا القرن قد يجعل حدوث موجات مد حدثاً يومياً بالنسبة لبعض المنشآت.

وقال رئيس مركز المناخ والأمن وأحد مؤسسيه فرانشيسكو فيميا إن ”التقارير تنم عن أن مسؤولي الأمن القومي والمسؤولين العسكريين يعتقدون أن الخطوات الأمريكية الحالية في مواجهة تغير المناخ لا ترقى لمستوى الحدث“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com