خبير روسي: موسكو تملك فرصةً لتوجيه ضربةٍ موجعةٍ لواشنطن من خلال السعودية

خبير روسي: موسكو تملك فرصةً لتوجيه ضربةٍ موجعةٍ لواشنطن من خلال السعودية

المصدر: إرم نيوز - إسماعيل الحلو

مع إعلان إيران الشهر الماضي، أنها لا تخطط  لشراء أنظمة أس-400 الصاروخية الروسية، يبدو أن موسكو مستعدة لبيع هذا النظام المعقد للبحرين.

وفي تعليق منه، سُئل الخبير في معهد الشرق الأوسط والمجلس الروسي للعلاقات الدولية سيرجي بالماسوف، عن إمكانية بيع أنظمة أس-400 الصاروخية للبحرين، فأجاب قائلا  ”في تصريحات من هذا النوع هناك الكثير من السياسة بدلاً من النوايا الحقيقية“.

وأضاف بالماسوف، ”بالطبع احتمالية الحصول على أحدث تكنولوجيا صاروخية روسية سيسبب غضباً عارماً في إيران كرد فعل على تصرفات روسيا، التي من وجهة نظر طهران لا تساعدها في سوريا، بل تمثل منافساً، إضافةً لأن ذلك يَحول دون تحقيق فكرة انتشار الشيعة“.

تسليم متأخر

وأشار بالماسوف، إلى أنه ”بكل الأحوال، قبل بداية 2020 لن تكون روسيا قادرة على تسليم أنظمة أس-400 لأيّ كان؛ لأن موسكو لن تنتهي من نشرها في روسيا قبل هذا الوقت، فيما تنتظر على القائمة طلبات ضخمة من الصين ودول أخرى مهتمة بالنظام، ولن تتسلمه قبل عام 2026، لهذا فالأمر ليس تقنياً بقدر ما هو سياسي“.

وأوضح خبير العلاقات الدولية، أن ”نظام أس-400 لن يكون قديماً في غضون 10 سنوات مقبلة، كذلك فإنه حين يأتي الأمر لأن تشتري البحرين أسلحة كهذه، فإن هذا يتعلق بكون السعودية تقف وراءها، حيث تعتبر الأخيرة الضامن العسكري والسياسي لأمن البحرين ضد أي اعتداء إيراني“.

 ولفت الخبير الروسي، إلى انه“رغم كل هذا فإن السؤال عن احتمالية بيع أنظمة أس-400 الصاروخية لدول عربية أمر تم طرحه في الماضي، حين ساءت الروابط الإيرانية السعودية التي بدورها تكدر العلاقات بين واشنطن وطهران“.

سخط سعودي

ومن جهة أخرى، نوه بالماسوف إلى أن ”صواريخ سام باتريوت الأمريكية لم تظهر القدرات التي كانت تتوقعها الرياض منها، حيث تعرضت السعودية لهجمات صاروخية من الحوثيين في اليمن؛ ما جعل الرياض غير ممانعة لاستبدال هذه الأنظمة الدفاعية“.

ورأى الخبير الروسي، أنه ”حتى في هذه الحالة فإن السؤال سياسي بشكل أكبر، يأتي فيما إذا أظهرت السعودية للولايات المتحدة استعدادها للتخلي عن شراء أسلحتها لصالح روسيا، في حال لم تتوقف أمريكا عن التدخل في شؤونها الداخلية، وعدم التخلي عن روابطها مع إيران“.

وحسب بالماسوف، فإن ذلك من وجهة نظر روسية يعتبر تلميحاً للولايات المتحدة في ضوء أنها تلعب بالمستنقع السوري، فإن موسكو لديها فرصة توجيه ضربة قاسية لواشنطن من خلال جذب الرياض إلي صفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com