الكونغرس الأمريكي يتحرك لمنع إدارة أوباما من دفع ”فدية“ لإيران

الكونغرس الأمريكي يتحرك لمنع إدارة أوباما من دفع ”فدية“ لإيران
Senate Foreign Relations subcommittee on Western Hemisphere, Transnational Crime, Civilian Security, Democracy, Human Rights, and Global Women's Issues Chairman Sen. Marco Rubio, R-Fla. speaks on Capitol Hill in Washington, Wednesday, July 13, 2016, during the subcommittee's hearing about Zika. (AP Photo/Manuel Balce Ceneta)

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

يبحث الكونغرس الأمريكي مشروع قانون جديد من شأنه منع إدارة الرئيس باراك أوباما من منح إيران مليارات الدولارات من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين على هيئة ما يصفه الكثيرون بأنه ”فدية“.

وسوف يلزم مشروع القانون، الذي وصلت نسخة منه لمجلس النواب من خلال النائب الجمهوري مايك بومبيو، إيران بدفع مبلغ 53 مليار دولار لضحايا الإرهاب الأمريكيين كتعويض عن الهجمات السابقة التي دبرتها وخططت لها إيران.

ويأتي هذا التشريع وسط الفضيحة المحيطة بقرار إدارة أوباما دفع 1.7 مليار دولار لإيران في وقت سابق من هذا العام لمحاولة تحرير الرهائن الأمريكيين المسجونين لديها. ومن المتوقع أن تصبح هذه المدفوعات التي ظلت بعض تفاصيلها خفية عن الكونغرس والشعب الأمريكي، محور تركيز عدة تحقيقات يجريها الكونغرس خلال الأسابيع المقبلة.

 

وقال السناتور روبيو،“ الاتفاق النووي الكارثي الذي وقعه الرئيس أوباما مع إيران تم تجميله بدفع فدية غير قانونية بمليارات الدولارات لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم“.

وأضاف، ”يجب ألا تتفاوض حكومة الولايات المتحدة مع إرهابيين وتدفع فدية مقابل الإفراج عن الرهائن، لأن ذلك يعرض المزيد من الأمريكيين للخطر، وهذا باعتراف الرئيس أوباما نفسه“.

وأعادت وزارة الخارجية الأمريكية مؤخرًا إصدار تحذير لمواطني الولايات المتحدة من السفر إلى إيران لاحتمال تعرضهم للاختطاف والسجن من قبل الحكومة الإيرانية.

وقال روبيو، إن مشروع القانون الجديد ”سوف يمنع إدارة أوباما من دفع أية أموال أخرى لإيران إلى أن تعيد أموال الفدية التي تلقتها وتدفع للمواطنين الأمريكيين ضحايا الإرهاب الإيراني ما يستحقونه من أموال.“

وأضاف روبيو، ”ربما حاول الرئيس أوباما استرضاء عدونا بدفع أموال نقدًا وتسليمها سرًا على متن طائرة شحن، ولكن لا تزال إيران تحتال على الاتفاق النووي وتسبب المضايقات لجيشنا وتقبض على المواطنين الأمريكيين كرهائن وتمول الأعمال الارهابية في جميع أنحاء العالم. يجب محاسبة إيران ويجب وقف سياسات إدارة أوباما الخاطئة“.

ويطلق على مشروع القانون الذي قدمه السيناتور روبيو اسم “ قانون عدم دفع فدية“، وبرعاية أعضاء مجلس الشيوخ: جون كورنين، مارك كيرك ، كيلي أيوت، جون باراسو وشيلي مور كابيتو.

وقال النائب مايك بومبيو، عضو لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، إن، ”الكونغرس يتخذ موقفًا واضحًا بمطالبة إيران بإرجاع أكثر من مليار دولار دفعتها إدارة أوباما لها بالخطأ، ويضع حدًا في المستقبل لهذه الإدارة أو أي إدارة في المستقبل من دفع أية أموال قد ترغب في منحها لدول راعية للإرهاب مثل إيران ”.

وأضاف، “ الشعب الأمريكي يعلم أن هذا استخدام غير مقبول لأموال دافعي الضرائب ونحن جميعًا نتفق تمامًا مع ذلك. فهذا أمر غير مسبوق وخطير من جانب الرئيس أوباما أن يمنح الملايين لجمهورية إيران الإسلامية في جوف الليل وفي طي الكتمان ونقداً“.

كما قدم روبيو يوم الثلاثاء مشروع قانون منفصل من شأنه أن يمنع إدارة أوباما من السماح للشركات والبنوك الأمريكية من بيع طائرات وقطع ميكانيكية لإيران.

وأشار موقع ”فري بيكون“ إلى أن إدارة أوباما سعت لرفع العقوبات المفروضة على الشركات والبنوك التي يمكن أن تسهل مثل هذه المعاملات مع إيران.

كما حذر زعماء بالكونغرس وخبراء إقليميون من أن إيران تستخدم بشكل روتيني شركة النقل الجوي الوطنية التابعة لها، (إيران إير)، في القيام بعمليات إرهابية ونقل قوات عسكرية لمناطق الحرب في سوريا وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة