روسيا وأمريكا تتنافسان على النفوذ في أوزبكستان بعد وفاة زعيمها

روسيا وأمريكا تتنافسان على النفوذ في أوزبكستان بعد وفاة زعيمها

طشقند – قال رئيس وزراء أوزبكستان، شوكت ميرزيوييف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء، إن أوزبكستان حريصة على الحفاظ على العلاقات الاستراتيجية مع موسكو وتطويرها.

وقال ميرزيوييف الذي ينظر إليه على أنه أحد المرشحين المحتملين لخلافة الرئيس الراحل إسلام كريموف. خلال لقائه بوتين الزائر في مدينة سمرقند التاريخية، ”زيارتك اليوم لها دلالات كثيرة وإننا ممتنون جدا.“

وأضاف، ”علاقاتنا السياسية الخارجية مع الاتحاد الروسي علاقة استراتيجية وسنواصل تطوير هذا الجسر الذي عكفتم على بنائه مع إسلام كريموف لسنوات طويلة بحيث نمنع انهياره بل سندعمه.“

من جهة أخرى، قال دبلوماسي أمريكي كبير اليوم الثلاثاء بعد الاجتماع مع وزير خارجية أوزبكستان عبد العزيز كاملوف في طشقند، إن أوزبكستان تريد الحفاظ على علاقة مستقرة مع الولايات المتحدة في الوقت الذي تشهد فيه أول تغيير في القيادة منذ الاستقلال.

والتقى دانييل روزنبلوم، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون آسيا الوسطى مع كاملوف في ساعة متأخرة من مساء الاثنين. حيث كانت تلك أول زيارة يقوم بها دبلوماسي أمريكي منذ وفاة كريموف الأسبوع الماضي.

وقال روزنبلوم للصحفيين، ”إنني هنا في طشقند هذه الأيام ممثلاً للحكومة الأمريكية حتى يتسنى لي تقديم العزاء في وفاة الرئيس كريموف، وإظهار استمرار التزامنا بشراكتنا مع أوزبكستان أيضًا.“

وأضاف، ”نعرف جيدًا أن تغيير القيادة يكون صعبًا دائمًا في البداية لأي بلد، وندرك أيضا أن عمليات الانتقال تلك تتيح فرصة لتحديد سبل التكيف واكتساب القوة.“

وتتنافس كل من موسكو وواشنطن وبكين على النفوذ في جمهورية أوزبكستان الواقعة بآسيا الوسطى، والتي تمتلك احتياطيات معدنية ضخمة، وتحتل موقعًا استراتيجيًا شمالي أفغانستان على طريق الحرير العتيق للتجارة بين الصين وأوروبا.

يذكر أن الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف (78) عامًا، توفي الأسبوع الماضي بعد إصابته بجلطة دماغية بعد حكم دام 27 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة