إيران تتباهى بالإعدام وتنتظر الشكر من الغرب

إيران تتباهى بالإعدام وتنتظر الشكر من الغرب

المصدر: طهران ـ إرم نيوز

دعا رئيس لجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية الإيرانية محمد جواد لاريجاني، الخميس، الدول الغربية والأمم المتحدة إلى تقديم الشكر والثناء إلى إيران بدل توجيه الانتقاد لها بسبب عمليات الإعدام التي تنفذها.

وقال لاريجاني في بيان صحفي، ردًا على المبعوث الأممي بشأن حقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد، ”إن تنفيذ إيران الإعدام بحق تجار المخدرات يحتم على الدول الغربية وأحمد شهيد تقديم شكر لإيران بدلًا من ذمها“.

واعتبر المسؤول الإيراني إن الاتهامات التي يوجهها الغرب ليست جديدة، مشيرًا إلى أن ”إيران تعاقب بعض الأشخاص حول إفساد الشباب الإيرانيين بأشد العقوبات بحسب قوانينها وهذه الأحكام يمكن ان تنص على السجن المؤبد أو الإعدام“.

وأضاف رئيس لجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية الإيرانية إن ”المخدرات التي تنتج في أفغانستان مرساها سيكون باريس وبرلين وواشنطن“.

وتجاهل لاريجاني عمليات الإعدام الواسعة التي تنفذ بحق المعارضين الذين ينشطون في الحقل السياسي، مُقتصرًا حديثه على الإعدامات التي تنفذ بحق تجار المخدرات.

واعتبر خبراء أن هذا التصريح المبتور، الذي يتباهى بعمليات الإعدام، يمثل تضليلًا، فإيران تتحدث عن الإعدامات بحق تجار المخدرات، لكنها تخفي السجل الحافل بالقمع والاضطهاد وعمليات الإعدام بحق نشطاء سلميين.

وكانت وكالة أنباء ”هرانا“ الحقوقية الإيرانية، سربت الاثنين الماضي، صورًا لمعدومين وعلى أجسادهم آثار تعذيب، يعتقد أنهم من الطائفة السنية، كانت طهران قد نفذت بحقهم حكم الإعدام يوم السبت الماضي بتهمة تهريب المخدرات في سجن كرج غرب العاصمة طهران.

وأعدمت السلطات الإيرانية مطلع شهر آب/أغسطس الجاري 31 معتقلاً من نشطاء ورجال الدين من أهل السنة ومن القومية الكردية بتهمة ”النشر والترويج للسلفية“ في كردستان.

وذكرت المنظمة في تقريرها السنوي لحالات الإعدام في العالم إن ”977 شخصًا على الأقل أعدموا في إيران العام الماضي معظمهم في جرائم مخدرات“، فضلًا عن إعدامات تنفذ بحق النشطاء المعارضين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com