قراصنة إنترنت روس يهاجمون مكتب ”نيويورك تايمز“ في موسكو

قراصنة إنترنت روس يهاجمون مكتب ”نيويورك تايمز“ في موسكو

واشنطن – ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أمس الثلاثاء، أن مكتبها في موسكو استهدفه قراصنة إنترنت، وسط أنباء تفيد بأن روسيا تقف وراء الهجوم الإلكتروني.

ولكن متحدثة باسم الصحيفة قالت إنه لم يتم اختراق الأنظمة الخاصة بها.

ونقلت الصحيفة عن إيلين مروفي قولها: ”نحن نراقب باستمرار أنظمتنا بأحدث المعلومات الاستخباراتية والأدوات“.

وأضافت: ”لم نر أي دليل على تعرض أي من أنظمتنا الداخلية، بما في ذلك نظمنا في مكتب موسكو للاختراق أو الخطر“.

وذكرت شبكة (سي.إن.إن) في وقت سابق أمس، نقلا عن مسؤولين أمريكيين لم تذكر أسمائهم، أن الصحيفة كانت من بين عدة وسائل إعلامية تردد أنها استهدفت من جانب قراصنة إنترنت تابعين للحكومة الروسية وأن مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) يحقق في تلك الواقعة.

وقال مسؤولون أمريكيون إن المحققين يدرسون إمكانية وجود صلة بين القراصنة ووكالات استخبارات روسية.

ويعتقد أن الهجمات الإلكترونية استهدفت صحفيين أفرادا.

وقال مسؤول حكومي مُطلع على مجريات التحقيق لنيويورك تايمز إن اف بي آي يحقق في محاولة الهجوم الإلكتروني الذي استهدف الصحيفة، لكن لم يجر تحقيقات مماثلة في هجمات استهدفت مؤسسات إخبارية أخرى.

وتأتي التقارير عن هذا الهجوم الإلكتروني وسط موجة من هجمات مماثلة استهدفت الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الأسابيع الأخيرة، قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

والاختراق الذي تعرضت له صحيفة نيويورك تايمز، ليس هو الأول الذي ينفذه قراصنة أجانب ضد مؤسسة إخبارية أمريكية، إذ تعرضت وسائل إعلام لهجمات متكررة بهدف الحصول على معلومات تتعلق بسياسات واشنطن أو للتجسس على الصحفيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com