منصات التحالف الدولي الإلكترونية ضد داعش تقلّص تمدد التنظيم

منصات التحالف الدولي الإلكترونية ضد داعش تقلّص تمدد التنظيم

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

أطلق التحالف الدولي ضد داعش منصات إلكترونية لمواجهة التنظيم إعلاميًا، ومُزاحمته في الفضاء الإلكتروني، للحد من قدرته على التجنيد عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وتهدف المنصات الإلكترونية – بحسب التحالف- إلى مجابهة ما وُصف بـ“الآلة الاعلامية لداعش، ومواجهة دعايته المُضللة وتأثيرها الخبيث“.

ويعمل التحالف الدولي لمواجهة داعش اعلاميًا من خلال ”مركز صواب“ بدولة الإمارات العربية المتحدة وخلية الاتصالات التابعة للتحالف بالمملكة المتحدة، ومركز المشاركة العالمي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، كما يعمل مع مؤسسات دينية وثقافية ذات مصداقية في المنطقة مثل الأزهر الشريف، وذلك  لـ“كشف الوجه الحقيقي لداعش أمام العالم“.

وكان مركز ”صواب“ التابع للتحالف الدولي ضد داعش نجح منذ إطلاقه عام 2015 في الردّ السريع على الدعايات التي يبثها التنظيم، وذلك من خلال ”الرسائل التفاعلية الفورية، بالإضافة إلى الحملات الاستباقية والمحتوى الذي يكشف الطبيعة الإجرامية لداعش، وأيضًا عبر العمل على إيصال الأصوات المعتدلة وتقديم رؤية بديلة إيجابية تُسلّط الضوء على القيم الحقيقية للدين الإسلامي“.

وإلى جانب المواجهة الالكترونية مع داعش، تعمل المنصة الإلكترونية للتحالف الدولي بأذرعها المختلفة على نشر أخبار المواجهات العسكرية والهزائم التي يتعرض لها التنظيم والفشل والانهيار الداخلي له، وذلك عبر بث رسائل يومية وأسبوعية باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.

وبحسب الموقع الالكتروني للتحالف الدولي، فإن تنظيم داعش لم يعد قادرًا على السيطرة على الساحة الإعلامية، سواء عبر الإنترنت أو عبر وسائط التواصل الأخرى.

وبحسب دراسة أجرتها مؤسسة ”راند“ الأمريكية ولخصها حساب وزارة الخارجية الأمريكية الناطق بالعربي على تويتر، فإن معارضي رسائل داعش على الأنترنت ارتفع بمعدل 6 معارضين مقابل 1،  كما تراجعت التغريدات المؤيدة للتنظيم المتشدد بنسبة 45%  منذ يونيو 2014 ، إضافة إلى ذلك كشفت الدراسة تراجع متوسط أعداد متابعي الحسابات المؤيدة لداعش من 1,500 متابع في 2014 إلى نحو 300 العام الماضي.

Against ISIS

StopRadicalismos

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com