مدير حملة ترامب الانتخابية يستقيل بعد شبهات بالفساد

مدير حملة ترامب الانتخابية يستقيل بعد شبهات بالفساد

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

قال دونالد ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية إن رئيس حملته الانتخابية بول مانافورت استقال من منصبه بعد أيام من تقليص صلاحياته في عملية تغيير بقيادة الحملة.

وتأتي الاستقالة قبل نحو شهرين من موعد الانتخابات الرائاسية مطلع نوفمبر المقبل، في توقيت وصفه المراقبون بـ“الحساس والصعب“.

وقال ترامب في بيان إنه قبل استقالة مانافورت لكنه لم يقدم سببا لرحيله.

وقالت مصادر في الحملة إن ترامب لم يكن راضيا عن مانافورت لعدة أسباب.

وكان مانافورت رئيسا للحملة في الفترة التي شهدت تراجع ترامب في استطلاعات الرأي أمام منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في السباق نحو الانتخابات التي ستجرى في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وكان ترامب أجرى تعديلا في فريق حملته الانتخابية يوم الأربعاء حيث استعان بمدير موقع إخباري محافظ لتعزيز صورته وزيادة شعبيته في استطلاعات الرأي.

وكان هذا التحرك وهو ثاني تغيير للموظفين في أقل من شهرين يهدف بشكل أساسي لتقليص صلاحيات مانافورت الذي جرى استقدامه في مسعى لإضفاء لمسة مهنية بشكل أكبر لكنه عانى لكبح جماح ترامب.

وقال ترامب في بيان ”هذا الصباح قدم بول مانافورت استقالته من الحملة وقد قبلتها.“

وأضاف ترامب ”أقدر جدا جهده الكبير في إيصالنا إلى ما نحن فيه اليوم وخاصة عمله في إرشادنا في عملية المندوبين والمؤتمر العام للحزب. بول محترف حقيقي وأتمنى له نجاحا باهرا.“

وقال مصدر في الحملة إنه في الأيام الأخيرة كان جاريد كوشنر صهر ترامب يبحث عن شخص للانضمام للحملة بعد أن يتفق هو وترامب على أنه أهل للثقة.

وأضاف المصدر أن الرجلين لم يعودا يشعران بالارتياح تجاه مانافورت.

وذكر أن مانافورت جاء في البداية بإلحاح من كوشنر.

وقال مصدر مطلع إن ترامب لم يكن أيضا راضيا عن المعلومات التي كشف عنها في الآونة الأخيرة بشأن ماضي مانافورت عندما كان يدعم الحكومة السابقة المؤيدة لروسيا في أوكرانيا.

ووضع مانافورت تحت المجهر في الأيام الأخيرة بسبب مزاعم عن علاقاته بمجموعات سياسية مؤيدة لروسيا في أوكرانيا.

وفي وقت سابق اليوم قدم مشرع أوكراني مزيدا من التفاصيل بشأن ما قال إنها مدفوعات لمانافورت قدمها الحزب السياسي للرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش المدعوم من موسكو.

ونفى مانافورت في بيان صدر في وقت سابق هذا الأسبوع ارتكاب أي مخالفة.

ووردت هذه المزاعم للمرة الأولى في صحيفة نيويورك تايمز يوم الاثنين.

من هو مانافورت؟

وعمل مانافورت لسنوات مع مستبدين وزعماء حرب وجمع ثروة طائلة، كما تكشف سيرته.

ويعرف مانافورت (67 عاماً) بأنه خبير استراتيجي جمهوري مهم عمل في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي لحملتي جيرالد فورد ورونالد ريغن، قبل أن يقدم المشورة لحملتي جورج بوش الأب في 1988 وبوب دول في 1996، وكان مسؤولاً عن حملة المرشح الجمهوري بوب دول الذي هزم في الانتخابات أمام بيل كلينتون.

وبعد غياب دام عشرين عاما، لجأ إليه دونالد ترامب في نهاية مارس/آذار لتعزيز المهنية في حملته.

ومانافورت المعروف بأناقته وانتقاداته لوسائل الإعلام، هو ابن مهاجر إيطالي. ولم يكف عن الدفاع عن المرشح الجمهوري وانتقاد معارضيه.

واحتل عمله مؤخرا لمصلحة الرئيس الاوكراني السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش الذي ساهم في تغيير صورته، العناوين الرئيسة في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، في تطور كانت حملة ترامب في غنى عنه.

فترامب واجه انتقادات حادة بسبب تعبيره عن اعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتصريحاته حول القرم ودعوته الروس إلى اختراق البريد الالكتروني لهيلاري كلينتون.

ودعت كلينتون خصمها الجمهوري إلى أن يكشف فوراً ”صلات“ مانافورت وموظفين آخرين في حملته ”مع الكيانات الروسية أو الموالية للكرملين“.

وقال ارتيم سيتنيك الذي يدير الفريق الجديد لمكافحة الفساد في اوكرانيا إن اسم مانافورت كان مدرجا على ”لائحة سوداء“ لحزب الرئيس السابق فيكتور بانوكوفيتش الذي اقيل في 2014، باكثر من 12 مليون دولار خصصت لتدفع إلى مانافورت. لكن لم يعرف ما إذا كان تسلم المبلغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com