أمريكا والأزهر يدينان التفجير الانتحاري بمستشفى في باكستان – إرم نيوز‬‎

أمريكا والأزهر يدينان التفجير الانتحاري بمستشفى في باكستان

أمريكا والأزهر يدينان التفجير الانتحاري بمستشفى في باكستان

واشنطن – أدانت وزارة الخارجية الأمريكية، والأزهر الشريف، التفجير الانتحاري الذي استهدف مستشفى في باكستان، أمس الاثنين ، وأودى بحياة 70 شخصًا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، اليزابيث ترودو، إن ”الولايات المتحدة عرضت تقديم المساعدة للحكومة الباكستانية“. 

وأضافت أن ”مثل هذه الهجمات الوحشية والحمقاء تعمق تصميمنا المشترك على هزيمة الإرهاب في جميع أنحاء العالم“.

من جانبه، أعرب الأزهر الشريف، عن ”إدانته الشديدة للتفجير الذي استهدف مستشفى بمدينة كويتا جنوب غرب باكستان“.

وقال الأزهر في بيان: ”يؤكد الأزهر الشّريف أن هذا الهجوم الإرهابي على مكان يعالج فيه الناس دليل واضح على تجرد مرتكبي هذا العمل الجبان من أبسط معاني الإنسانية وأدنى درجات الرحمة، وهو ما يتطلب التعامل بكل حزم مع هؤلاء المغيبين وضرورة التكاتف للقضاء على الإرهاب الأسود الذي أصبح يطارد النَّاس في كل مكان“.

وأضاف ”والأزهر الشريف إذ يدين هذا الحادث الأثيم، فإنه يتقدم بخالص العزاء للحكومة والشعب الباكستاني وأهالي وأسر الضحايا، سائلا المولى أن يتغمد الضحايا برحمته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل“.

وقتل 70 شخصًا على الأقل، وجرح 200، في الهجوم الذي استهدف مستشفى جنوب غرب باكستان، تبنته اثنتان من الجماعات الإرهابية بشكل منفصل.

وأعلن فصيل جماعة الأحرار التابع لحركة طالبان الباكستانية، المسؤوليته عن الهجوم، بعد ساعات من إعلان داعش أنه كان وراء التفجير.

وأرسلت ”جماعة الأحرار“ بريدًا إلكترونيًا إلى وسائل الإعلام يحذر من شن المزيد من الهجمات، التي قال المتحدث باسم الجماعة إنها ”ستستمر حتى تطبيق الشريعة الإسلامية في باكستان“.  

فيما قال مصدر قريب من تنظيم داعش، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن خلية من التنظيم في منطقة خراسان، الواقعة بين باكستان وأفغانستان، تقف وراء الهجوم القاتل.

ووقف تنظيم الدولة الإسلامية وراء هجمات سابقة في باكستان، ولكن هذا هو أول هجوم يعلن المسؤولية عنه في بلوشستان، أكبر أقاليم البلاد والغني بالمعادن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com