أخبار

بعد الغارات الأمريكية.. فرنسا ترحب بالدعم الدولي في ليبيا
تاريخ النشر: 02 أغسطس 2016 13:11 GMT
تاريخ التحديث: 02 أغسطس 2016 14:30 GMT

بعد الغارات الأمريكية.. فرنسا ترحب بالدعم الدولي في ليبيا

وزير الخارجية الفرنسي يجري اتصالاً هاتفيًا برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بعد يوم واحد من الضربات التي شنتها أمريكا في ليبيا.

+A -A

باريس – رحب وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرولت، بطلب السلطات الليبية، لدعم دولي شنت الولايات المتحدة في إطاره غارات ضد ”أهداف إرهابية“ في مدينة سرت شمال ليبيا.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أيرولت اليوم الثلاثاء برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، بعد يوم واحد من الضربات التي شنتها الولايات المتحدة في ليبيا، وذلك وسط حالة من التوتر بين طرابلس وباريس، بسبب ما تم كشفه عن وجود قوات فرنسية على الأراضي الليبية.

وكان السراج أعلن أمس أن ”المجلس الرئاسي، بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، صادق على طلب دعم مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية لتوجيه ضربات جوية محددة لمعاقل تنظيم داعش في مدينة سرت وضواحيها“.

وتابع أنه ”بالفعل قد بدأت أولى هذه الضربات على مواقع محددة في سرت محدثة خسائر فادحة في صفوف العدو وآلياته. وبذلك استطاعت قواتنا الميدانية السيطرة على مواقع مهمة واستراتيجية للتقدم بخطى ثابتة والحفاظ على أرواح مقاتلينا“.

وكان توتر دبلوماسي وقع الشهر الماضي بين ليبيا وفرنسا بعد إعلان باريس مقتل ثلاثة من جنودها جراء تحطم مروحية خلال مهمة في ليبيا، وكان هذا هو أول اعتراف بوجود قوات فرنسية في ليبيا.

وردًا على ذلك، أعلن المجلس الرئاسي استياءه الشديد من الوجود الفرنسي، وأكد أن فرنسا لم تنسق مع الحكومة وأن المجلس لم يكن على علم بالمهمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك