أخبار

الغاز السام أحدث الضربات الانتقامية من سراقب السورية التي أسقطت فيها الهليكوبتر الروسية
تاريخ النشر: 02 أغسطس 2016 8:56 GMT
تاريخ التحديث: 02 أغسطس 2016 9:14 GMT

الغاز السام أحدث الضربات الانتقامية من سراقب السورية التي أسقطت فيها الهليكوبتر الروسية

متحدث باسم الدفاع المدني السوري يقول إن 33 شخصًا معظمهم من النساء والأطفال تأثروا بالغاز في بلدة سراقب.

+A -A

بيروت  – قالت خدمة إنقاذ سورية التي تعمل في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة اليوم الثلاثاء، إن طائرة هليكوبتر أسقطت عبوات من الغاز السام الليلة الماضية على بلدة قريبة من مكان أسقطت فيه هليكوبتر عسكرية روسية قبل ساعات.

وقال متحدث باسم الدفاع المدني السوري لرويترز إن 33 شخصا معظمهم من النساء والأطفال تأثروا بالغاز في بلدة سراقب.

ونشر الدفاع المدني السوري الذي يصف نفسه بأنه مجموعة محايدة من المتطوعين في أعمال البحث والإنقاذ، تسجيلا مصورا على يوتيوب يظهر فيه عدد من الرجال يحاولون التنفس بصعوبة ويزودهم أفراد يرتدون زي الدفاع المدني بأقنعة أكسجين.

وقال عمال الدفاع المدني الذين توجهوا للموقع إنهم يشتبهون في أن الغاز المستخدم هو غاز الكلور لكن يتعذر التحقق من ذلك.

وقال المتحدث ”سقطت براميل متوسطة الحجم تحوي غازات. لم يتمكن الدفاع المدني السوري من تحديد نوع الغاز.“

ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤول بالحكومة السورية أو حلفائها الروس.

وكانت مصادر المعارضة السورية قد أكدت، أن الطيران الروسي كثف غاراته على ريف إدلب شمال سوريا، ردا على إسقاط المروحية الروسية.

وذكرت أن الغارات استهدفت منازل للمدنيين في المنطقة التي سقطت فيها المروحية الروسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك