كارتر يؤكد تواصل الدعم التركي للعمليات ضد داعش – إرم نيوز‬‎

كارتر يؤكد تواصل الدعم التركي للعمليات ضد داعش

كارتر يؤكد تواصل الدعم التركي للعمليات ضد داعش

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

قال وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، إن نظيره التركي فكري إشيق، أكد له في اتصال هاتفي، أن الظروف التي تمر بها بلاده لن تمنعها من مواصلة دعمها للتحالف الدولي لمحاربة داعش.

جاء ذلك على هامش مؤتمر دولي يستضيفه البنتاغون، في قاعدة ”اندروز“ الجوية في ولاية ميريلاند، لمناقشة سبل تسريع العمليات العسكرية ضد داعش، بمشاركة مسؤولين عسكريين ودبلوماسيين من 30 دولة مشاركة في التحالف الدولي لمحاربة التنظيم.

وأوضح كارتر في المؤتمر الصحفي الذي أعقب الاجتماع بممثلي التحالف، ”تحدثت مع وزير الدفاع التركي أمس، وأكد لي أن الأحداث في تركيا لن تعرقل دعم أنقرة لتحالف محاربة داعش“.

وأكد أن ”العلاقة بين بلاده وتركيا ما زالت قوية كالسابق، مضيفًا ”كانت تركيا حليفًا قويًا على مدى عقود وقد واجهنا معًا أنواعًا مختلفة من المشاكل، بدءًا من الحرب الباردة وحتى اليوم، ونخوض معها حملة مكافحة داعش“.

ونفى كارتر وجود شرخ في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، لافتًا إلى أن ”مشاركة تركيا ودعمها لحملة مكافحة داعش، لم تتغير، وأن الوفد التركي يشارك في المؤتمر الحالي“.

ويعقد وزراء الدفاع اجتماعهم الرابع، في قاعدة أندروز الجوية قرب واشنطن، منذ الإعلان عن ”التحالف الدولي لمحاربة داعش في آب/ أغسطس 2014.

تحد جديد

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأربعاء، إن ”قوة الدفع في القتال الدائر في العراق وسوريا، تحولت ضد داعش، لكن المجتمع الدولي يجب أن يواجه أيضًا تحدي بسط الاستقرار في المناطق التي حررت في الفترة الماضية“.

وأضاف كيري أمام مؤتمر دولي لجمع المساعدات للعراق، ”لقد تغيرت قوة الدفع“، موضحًا أن ”التحدي الجديد الذي نواجهه هو التأمين والمساعدة في إعادة إحياء منطقة محررة“.

من جانبها، حذرت ليز جراندي منسقة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في العراق، من أنه ”بدون تلبية احتياجات العراقيين المشردين جراء الصراع فإن الانتصارات العسكرية ستكون مؤقتة“.

وقالت: ”الحملة العسكرية ستحقق نجاحًا قصير المدى، لكن ربما لديها قدرة محدودة على تحقيق تأثير دائم“.

وتوقع مسؤولون في العراق والأمم المتحدة والولايات المتحدة معركة صعبة في الموصل، لكن يتوقعون صعوبة أكبر فيما يليها. ومازال المسؤولون يضعون اللمسات الأخيرة على خطط لتقديم مساعدات إنسانية عاجلة وإعادة الخدمات الأساسية والأمن للسكان ولنحو 2.4 مليون نازح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com