فتح الله غولن ينفي علاقته بالانقلاب في تركيا

فتح الله غولن ينفي علاقته بالانقلاب في تركيا

المصدر: بنسلفانيا – إرم نيوز

نفى  الداعية التركي المقيم في أمريكا فتح الله غولن بشكل قاطع أي علاقة له بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذها بعض عناصر الجيش التركي على نظام الرئيس رجب طيب أردوغان مساء الجمعة.

وندد غولن الذي يعتبر خصم أردوغان عبر بيان صدر عنه منتصف ليل الجمعة بأشد العبارات بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، لافتا إلى أنه ”ينبغي الفوز بالحكم من خلال عملية انتخابية حرة وعادلة“.

وقال الداعية الصوفي من منفاه في أمريكا عبر البيان ”من المسيء كثيرا بالنسبة لي كشخص عانى من انقلابات عسكرية عديدة في العقود الخمسة الماضية، أن اتهم بأنني على أي ارتباط كان بمثل هذه المحاولة“.

وأضاف غولن الذي تزعم حركة خدمة في تركيا ”أدعو الله من أجل تركيا من أجل المواطنين الأتراك ومن أجل جميع الموجودين حاليا في تركيا، أن تتم تسوية هذا الوضع بصورة سلمية وسريعة“.

من ناحيته، لم يذكر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان  اسم فتح الله غولن، بشكل مباشر كمسؤول عن الانقلاب العسكري، لكنه قالها بشكل غير مباشر وهو يتحدث عبر سكايب على بعض القنوات التلفزيونية.

وفتح الله غولن هو داعية إسلامي صوفي تزعم حركة خدمة في تركيا، وقد لاقت حركته انتشارا واسعًا في تركيا كونها فكرا صوفيا روحيا وتنحاز إلى قومية الدولة التركية.

ويعيش زعيم حركة خدمة في منفى اختياري في بنسلفانيا منذ العام 1999 وكان حليفا مقربا لأردوغان في السنوات الأولى بعد تولي حزبه العدالة والتنمية السلطة في العام 2002 لكنه أصبح على خلاف علني مع الرئيس التركي منذ فتح تحقيق فساد قبل عام مع الدائرة المقربة لأردوغان عندما كان رئيسا للوزراء.

ويعتبر غولن حليفا سابقا لأردوغان ويدير من الولايات المتحدة شبكة من المدارس والمنظمات غير الحكومية والشركات تحت اسم ”خدمة“، وقد أصبح الخصم الأول للرئيس التركي منذ فضيحة فساد كشفت في أواخر العام 2013.

واشتد الصراع بين حركة الخدمة الكولونية، وحزب العدالة والتنمية منذ العام 2010، وتطور الخلاف إلى لجوء فتح غولن سياسيًا إلى أمريكا، ليصل الصراع ذروته بانقلاب عسكري  احتجز رئيس الاركان  واحكم السيطرة على مختلف المرافق وحاصر البرلمان.

ومنذ ذاك، يتهم أردوغان غولن بإنشاء ”دولة موازية“ للإطاحة به، وهو ما ينفيه أنصار الداعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة