272 قتيلاً حصيلة المواجهات في جوبا.. ومجلس الأمن يدين

272 قتيلاً حصيلة المواجهات في جوبا.. ومجلس الأمن يدين

المصدر: نيويورك - إرم نيوز

قال مصدر بوزارة الصحة في جنوب السودان، اليوم الأحد، إن عدد القتلى جرّاء المواجهات في العاصمة جوبا ارتفع إلى 272 قتيلاً بينهم 33 مدنيًا.

واندلع القتال الأسبوع الماضي بين قوات موالية للرئيس سلفا كير وقوات موالية لنائب الرئيس ريك مشار. وقال الرجلان إنهما لا يعلمان سبب الاندلاع الأخير لأعمال العنف بين الجانبين.

استمرار إطلاق النار

وقال شاهد عيان إن أصداء إطلاق نار ترددت من جديد في مناطق من جوبا، اليوم الأحد، بعد معارك بين قوات متناحرة الأسبوع الماضي، أثارت المخاوف بشأن عملية السلام الهشة.

وأفاد الشاهد بأنه بالإمكان سماع طلقات الرصاص في ضاحيتي جوديل وجبل في جوبا، قرب ثكنات للجيش تضم جنودًا موالين لنائب الرئيس ريك مشار.

مجلس الأمن يدين

إلى ذلك، أدان مجلس الأمن الدولي ”بشدة“، المواجهات المسلحة التي دارت يومي 7 و8 يوليو/ تموز الجاري، بين حرس الرئيس ”سالفا كير مَيارديت“ ونائبه ”ريك مشار“، في محيط القصر الرئاسي بالعاصمة ”جوبا”، ملمّحًا بمزيد من العقوبات.

وألمح بيان صادر عن المجلس فجر اليوم الأحد، إلى إمكانية ”النظر في اتخاذ تدابير إضافية“ (لم يوضحها) وفقا لقرار العقوبات رقم 2280 الذي تم اعتماده في 9 أبريل/ نيسان الماضي، والذي يشمل تجميد أرصدة مالية وحظر سفر بعض الأفراد والمسؤولين في جنوب السودان.

ودعا المجلس، الحكومة الانتقالية إلى الإسراع في التحقيق لمعرفة سبب المواجهات ومحاسبة المسؤولين عنها، مؤكدًا على ضرورة ”إحكام السيطرة والقيادة على الأفراد العسكريين“وفق ماذكرته وكالة الأناضول للأنباء.

كما رحَّب أعضاء مجلس الأمن في بيانهم، بـ ”البيان المشترك الذي أدلى به الرئيس سالفا كير مَيارديت ونائبه ريك مشار“، أمس السبت وأعلنا فيه التزامهما بالهدوء.

عودة الهدوء

وأمس السبت قال وزير الدفاع بدولة جنوب السودان ”كوال جوك“، إن ”حالة الهدوء عادت إلى العاصمة جوبا“، بعد مواجهات مسلحة دارت الجمعة الماضية، بين حرس الرئيس ”سالفا كير مَيارديت“ ونائبه ”ريك مشار“، في محيط القصر الرئاسي.

وطالب جوك، بتصريحات أدلى بها للصحفيين في القصر الرئاسي، الطرفين بـ ”التزام الهدوء وضبط النفس والعودة لحياتهم الطبيعية“، دون الإشارة إلى حجم الخسائر الناجمة عن المواجهات.

وكان شهود عيان أفادوا، أمس، بوقوع إطلاق نار كثيف في محيط القصر الرئاسي بجوبا، حيث كان مَيارديت ومشار يستعدان لعقد مؤتمر صحفي، قبل أن يدعو الرئيس ونائبه من القصر الرئاسي في وقت لاحق إلى ”الهدوء“، مؤكدين أنهما يجهلان تماماً ما يحدث.

ولفت الشهود أن إطلاق نار في محيط القصر استمر نحو 30 دقيقة، فيما أرجعت بعض وسائل الإعلام سبب إطلاق النار إلى وجود محاولة لـ ”انقلاب عسكري“ في البلاد، عشية الاحتفال بالذكرى الخامسة للاستقلال عن السودان (الذي صادف أمس السبت).

وتحت رعاية ”الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا“ (إيغاد)، وقعت الحكومة في جنوب السودان اتفاق سلام مع المعارضة المسلحة في أغسطس/ آب الماضي، وبموجبه تم تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة جميع الأطراف المتحاربة تستمر لفترة ثلاثة أعوام، تُنظم بعدها انتخابات عامة في البلد.

وتأسست دولة جنوب السودان، بعد استقلالها عن السودان في استفتاء شعبي لسكان الجنوب، أعلن عن نتائجه النهائية في فبراير/ شباط 2011، وتم الإعلان عن الاستقلال في 9 يوليو/ تموز 2011

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة