ترامب وكلينتون يركبان موجة أحداث دالاس لتعزيز شعبيتهما

ترامب وكلينتون يركبان موجة أحداث دالاس لتعزيز شعبيتهما
Democratic U.S. presidential candidate Hillary Clinton speaks to supporters at a primary night party in Columbia, South Carolina, February 27, 2016. Clinton rolled to a big victory over rival Bernie Sanders on Saturday, propelling her into next week's crucial "Super Tuesday" voting in 11 states on a wave of momentum. REUTERS/Jonathan Ernst - RTS8BMG

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

في الساعات التالية لإطلاق مسلح النار على 12 شرطيًا في دالاس وقتله 5 منهم ألغى كل من المرشح الجمهوري المفترض في انتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب ومنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون فعاليات في حملاتهما فجأة وخيم الصمت على حسابيهما على تويتر.

وشكل إطلاق النار حدثًا جللاً جديدًا في الموسم السياسي لعام 2016 الذي شهد تخبطًا من كلينتون وترامب لتحديد رد الفعل المناسب على هجمات ”إرهابية“ في الخارج وإطلاق نار جماعي في الداخل وعلى احتجاجات على قتل أفراد من الشرطة لأمريكيين من أصل أفريقي.

وتظهر استطلاعات الرأي أن أحداث العنف التي صورتها الهواتف الذكية وبثتها المحطات الإخبارية التلفزيونية مرارًا أذكت مخاوف الأمريكيين بشأن سلامتهم، وأعادت إلى أذهانهم ذكريات عام 1968 عندما اغتيل زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ والمرشح الرئاسي الديمقراطي روبرت كيندي في فترة مضطربة شهدت احتجاجات على حرب فيتنام والتفرقة العنصرية.

وقال المؤرخ دوغلاس برينكلي ”نشهد أحداث عنف شرسة باستخدام الأسلحة النارية واستقطابًا في السياسة وفي المشهد العام، كل 48 ساعة تقع أحداث مروعة تهز وجداننا وتزلزله وتأخذنا لبعد جديد“.

وتاريخيا تميل فترات الغموض والاضطرابات إلى التأثير على الخيارات السياسية بإقصاء الحزب المتولي للسلطة عن موقعه مثلما حدث عندما تغلب الجمهوري رونالد ريغان على الديمقراطي جيمي كارتر في 1980 خلال أزمة الرهائن في إيران وحين تغلب الديمقراطي باراك أوباما على الجمهوري جون مكين في 2008 أثناء الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة.

لكن الأمر قد لا يكون كذلك بالنسبة لترامب الذي لم يقنع بعد أغلبية الأمريكيين أنه سيقود دفة البلاد بحكمه.

ورد فعل ترامب المبدئي على أحداث دالاس يشير إلى أنه يدرك المخاطر، فقد أصدر بيانًا رصينًا يتحدث عن ضرورة الوحدة بين الأمريكيين على خلاف الكثير من تصريحاته العلنية التي عادة ما يرى فيها منتقدوه مبالغة أو تحريضًا.

وقال البيان ”أمتنا أصبحت منقسمة بقوة، الكثير من الأمريكيين يشعرون أنهم فقدوا الأمل، الجريمة تضر بكثير من المواطنين، التوترات العرقية تتفاقم ولا تتحسن، هذا ليس الحلم الأمريكي الذي نريده جميعا لأبنائنا“.

وأضاف ترامب ”هذا وقت القيادة القوية والحب والتعاطف ربما أكثر من أي وقت مضى، سنتخطى هذه المآسي“.

تخطي الانقسامات

مع تصدر العلاقات العرقية لقائمة القضايا محل الاهتمام على الساحة الأمريكية قال نيوت جينجريتش رئيس مجلس النواب السابق والمرشح البارز لمنصب نائب الرئيس على قائمة ترامب في حديث لقناة فوكس نيوز إن ترامب ونائبه يمكنهما اكتساب مزيد من الشعبية من خلال زيارة المدن التي يعيش فيها الكثير من الأمريكيين من أصل أفريقي.

أما كلينتون فقد دعت بعد نوبات العنف المسلح إلى فرض المزيد من القواعد على قطاع السلاح وأيدت حركة (بلاك لايفز ماتر) أو (حياة السود مهمة) التي أطلقت حملات ضد العنف الذي يتعرض له الأمريكيون من ذوي الأصول الأفريقية.

وفي سلسلة من المقابلات التلفزيونية قالت كلينتون إنها عملت طوال حياتها على محاولة تخطي الانقسام العرقي، وجاءت تصريحاتها بعد أن أطلقت الشرطة النار على رجلين من السود في واقعتين منفصلتين في لويزيانا ومينيسوتا، وقال المسلح في واقعة دالاس للشرطة إنه كان غاضبا من تلك الأحداث.

اللعب على الوتر الصحيح

وقالت كلينتون لمحطة ”سي.إن.إن“ الأمريكية ”سأدعو البيض مثلي لوضع أنفسهم مكان الأسر الأمريكية من أصل أفريقي، التي تخاف في كل مرة يخرج فيها أبناؤها سأتحدث عن البيض“، وقال باد جاكسون الخبير الاستراتيجي الديمقراطي إن كلينتون تلعب على الوتر الصحيح.

وأضاف جاكسون“لا أعتقد أن هذه قضية تحتاج كلينتون أن تستغلها، سيضرها على الأرجح أن يسود اعتقاد بأنها تستغل تلك القضية لصالحها“، لكن المطالبة بالتغيير تنتشر بين الناخبين، فوفقا لاستطلاع للرأي أجرته مؤسسة إبسوس بالتعاون مع رويترز خلال الأسابيع الخمسة الأخيرة يشعر ما يقرب من ثلثي الأمريكيين بأن البلاد على المسار الخطأ بما يعكس عدم ارتياحهم العام بشأن الأوضاع الاقتصادية والتهديدات الإرهابية والعنف.

قال المؤرخ الرئاسي توماس آلان شوارتز إن التحدي الذي تواجهه كلينتون ”هو إظهار قدرتها على التعامل مع هذه القضايا وأنها ستأتي بالتغيير ولن تسير على نفس نهج الآخرين“.

كلينتون ستفوز لو حصل أوباما على ولاية أخرى

وقال ترامب إن فوز كلينتون في انتخابات الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني سيكون أشبه بحصول أوباما على ولاية ثالثة، وأيدت كلينتون الكثير من سياسات أوباما – منافسها السابق في الانتخابات الرئاسية عام 2008- كما شاركها في حملتها الأسبوع الماضي.

وقال لانهي تشن الذي عمل مستشارًا للمرشح الجمهوري ميت رومني في 2012 والمرشح ماركو روبيو هذا العام إن إجراء المزيد من الحوارات المتحضرة في السياسة الأمريكية سيساعد على تهدئة مخاوف المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة