تجربة صاروخية جديدة لكوريا الشمالية وسط إدانة أمريكية

تجربة صاروخية جديدة لكوريا الشمالية وسط إدانة أمريكية

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

 أدانت وزارة الخارجية الأمريكية إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي من غواصة، اليوم السبت، وقالت إن التجربة الصاروخية تنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقالت وزارة الخارجية في بيان: ”ندعو كوريا الشمالية إلى التخلي عن الأفعال التي تزيد إثارة التوترات في المنطقة وإلى أن تركز بدلا من ذلك على اتخاذ خطوات ملموسة تجاه تنفيذ التزاماتها الدولية“.

وأضافت أن الولايات المتحدة تراقب الوضع من خلال تنسيق وثيق مع الحلفاء والشركاء في المنطقة.

وقالت القيادة الاستراتيجية الأمريكية، إنها تتبعت ما يعتقد أنه صاروخ باليستي من طراز كيه.إن-11 أطلق من غواصة في ميناء سينبو بالساحل الشرقي لكوريا الشمالية وإن الصاروخ سقط في البحر بين كوريا الشمالية واليابان.

وذكرت القيادة في بيان أنه جرى تتبع مسار الصاروخ فوق بحر اليابان ”حيث سقط وفقا للمؤشرات الأولية“.

وأجرت كوريا الشمالية تجربة لإطلاق صاروخ باليستي من غواصة قبالة سواحلها الشرقية، حسبما أفادت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.

وتم إطلاق الصاروخ في حوالي الساعة 11:30 صباحا بالتوقيت المحلي (0230 بتوقيت غرينتش) جنوب شرق مدينة سينبو التي تقع على الساحل الشرقي.

من جهته، قال جيش كوريا الجنوبية إن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي من غواصة فشل على الأرجح في مراحله الأولى.

وقال مكتب هيئة الأركان المشتركة لجيش كوريا الجنوبية إن الصاروخ أطلق على الأرجح من غواصة لكنه فشل فيما يبدو في مراحله الأولى.

ويأتي إطلاق الصاروخ في المياه الشرقية لشبه الجزيرة الكورية بعد أيام من فرض عقوبات أمريكية جديدة تستهدف زعيم الدولة المنعزلة لانتهاكها لحقوق الإنسان.

وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت عن إجراء تجربة لإطلاق صاروخ باليستي من غواصة في نيسان/ أبريل الماضي، وقالت إنها حققت ”نجاحا باهرا“ جعل البلاد تمتلك ”وسيلة أخرى لشن هجوم نووي قوي“.

ويمثل إطلاق الصاروخ أحدث حلقات سلسلة من مظاهر استعراض القوة العسكرية في كوريا الشمالية بدأت في كانون ثان/يناير الماضي بإجراء تجربة نووية رابعة، ثم إطلاق صاروخ بعيد المدى في الشهر التالي، مما دفع مجلس الأمن الدولي لفرض أشد عقوبات له على الإطلاق على بيونغ يانغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com