أردوغان معتذرًا لبوتين: لم نتعمد إسقاط الطائرة الروسية

أردوغان معتذرًا لبوتين: لم نتعمد إسقاط الطائرة الروسية

المصدر: موسكو - إرم نيوز

قال الكرملين اليوم الاثنين، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعث “رسالة اعتذار” لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، عن إسقاط الجيش التركي طائرة روسية، العام الماضي.

وقال الكرملين، في بيان، إن “بوتين تلقى رسالة من أردوغان عبر فيها الزعيم التركي عن رغبته في حل الموقف المتصل بإسقاط طائرة الجيش الروسي”.

وأضاف البيان “يذكر الخطاب بشكل خاص أن روسيا صديق وشريك استراتيجي لتركيا، وأن السلطات التركية لا ترغب في إفساد العلاقات معها”.

وأشار إلى أن أردوغان قال في الخطاب “أريد مرة أخرى أن أعبر عن تعاطفي وخالص عزائي لأسرة الطيار الروسي الذي توفي، وأقول أنا آسف”.

وفي تركيا، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن الأخير “بعث برسالة إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أعرب فيها عن حزنه العميق حيال حادثة إسقاط المقاتلة الروسية”.

وأضاف قالن، في مؤتمر صحافي، أن أردوغان قال في رسالته “أتقاسم أوجاع ذوي الطيار الذي قُتل في الحادثة وأتقدم بالتعازي لهم وأقول لهم: لا تؤاخذوننا”.

وتابع أن أردوغان “دعا إلى إعادة العلاقات الودية التقليدية بين البلدين، والتعاون من أجل إيجاد حلول للمشاكل الإقليمية، والقيام بمكافحة مشتركة للإرهاب”، مشيرًا إلى أن روسيا وتركيا “اتفقتا على اتخاذ كافة الخطوات من أجل تطوير العلاقات بين البلدين”.

وأسقطت مقاتلتان تركيتان من طراز “إف – 16″، مقاتلة روسية من طراز “سوخوي – 24″، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا في ولاية هطاي جنوبًا.

وعلى خلفية ذلك، شهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توترًا، حيث أعلنت رئاسة هيئة الأركان الروسية، قطع علاقاتها العسكرية مع أنقرة، إلى جانب فرض قيود على البضائع التركية المصدّرة إلى روسيا.

وفي سياق متصل، قال مسؤول تركي اليوم الاثنين، إن رجلًا يشتبه في أنه قتل أحد طياري القوات الجوية الروسية بعد أن أسقط الطيران التركي طائرته، تجري محاكمته.

واعتقل ألب أرسلان جيليك، الذي كان يقاتل في ذلك الوقت، ضمن لواء تركماني مدعوم من تركيا ومعارض للقوات الحكومية في شمال سوريا في أواخر آذار/ مارس الماضي، في مدينة أزمير، في اتهامات لا علاقة لها بذلك، لكن المحكمة قررت في أيار/ مايو الماضي، أن الأدلة غير كافية لإدانته.

وتطالب موسكو منذ فترة طويلة بمحاكمة جيليك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع