فض اعتصام متعطلين عن العمل في الأردن يثير انتقادات شعبية

فض اعتصام متعطلين عن العمل في الأردن يثير انتقادات شعبية

المصدر: سامي محاسنه – إرم نيوز

فضت الأجهزة الأمنية الأردنية، الاربعاء، اعتصاماً لمتعطلين عن العمل في لواء ذيبان بمحافظة مادبا جنوب العاصمة عمان، واعتقلت العشرات من المعتصمين والمواطنين المتواجدين في الشارع العام.

ونصب معتصمو ذيبان خيمة منذ شهرين، للمطالبة بوظائف لهم في الحكومة كونهم يحملون شهادات جامعية، غير أن وزارة الداخلية تعتبر هذه الخيمة مخالفة للقانون ويتحتم إزالتها.

الحملة الأمنية التي نفذتها السلطات الأمنية طالها النقد من ناشطين مؤيدين لحقوق الإنسان، كما انتقد ناشطون الإجراءات الأمنية ومطالبين الحكومة بالانتباه للحدود التي شهدت الثلاثاء عملية إرهابية راح ضحيتها جنود، ومراعاة أوضاع المواطنين في شهر رمضان، بدلاً من رفع الضرائب.

وأغلقت قامت قوات الدرك مداخل وشوارع بلدة ذيبان، وشنت حملة اعتقالات بالجملة، بعد فض اعتصام المتعطلين عن العمل.

وأكد شهود عيان أن قوات الدرك قامت باعتقال أشخاص لمجرّد تواجدهم بالشوارع، فيما طاردت آخرين، واقتحمت عدداً من المنازل بحثا عن “مطلوبين”.

معتصمو خيمة ذيبان للمتعطلين عن العمل أكدوا أن متصرف اللواء قام باستدعائهم، وطلب منهم إزالة خيمة الاعتصام بعد توجيه تعليمات له من قبل وزير الداخلية.

مراقبون وشهود عيان قالوا لـ” إرم نيوز” أن تحشيدات أمنية كبيرة إلى الموقع الاعتصام ، قدرت بـ 12 آلية، ترافقها زنازين اعتقال .

يشار إلى أن قوات الدرك حاولت إزالة خيمة الاعتصام الأسبوع الماضي، حيث وقعت مناوشات واطلاق غاز مسيل للدموع، قبل أن يقوم اهالي ذيبان بإعادة بناء الخيمة مرة اخرى.

وتجمع حشد من أهالي ذيبان أمام خيمة الاعتصام تضامناً مع المعتقلين.

وعلم من الأسماء التي تم اعتقالها، صبري المشاعلة، معاذ الحميد، ومحمد الحواتمة، ومحمد المشاعلة، وسلامة مجلي الرواحنة، والمحامي حاتم رشيدات.

وقال الكاتب الصحافي راكان السعايده” مع ذيبان، وحق شبابها بالعمل، وحقها بأمن يحميها، لا أمن يروعها، معها في حقها أن تُسمع صوتها، وتصرخ من فقرها، وضيق ذات اليد.. !!”.

وقال الناشط السياسي علاء الفزاع” ماذا تفعل وزارة الداخلية في ذيبان؟، في الوقت الذي يقف فيه الجميع معارضون وموالون مع الجيش في وجه الإرهاب تقوم وزارة الداخلية باستفزازات غير معقولة وبالغة السماجة في ذيبان تتسبب في تفتيت الجبهة الداخلية ولا شك.”

الناشط في مجال الحريات المهندس ميسره ملص قال مستهزءا ” هذا رد الحكومة الذكي على وحدة صف الشعب وراء الجيش بقضية الركبان / الحرية لشباب ذيبان”.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع