أخبار

بلجيكيا.. إخلاء محطة قطارات بروكسل بسبب إنذار كاذب
تاريخ النشر: 19 يونيو 2016 14:36 GMT
تاريخ التحديث: 19 يونيو 2016 15:21 GMT

بلجيكيا.. إخلاء محطة قطارات بروكسل بسبب إنذار كاذب

السلطات الأمنية البلجيكية، تواصل حملتها ضد المتشددين، حيث اعتقلت مؤخرًا ثلاثة أشخاص لهم علاقة بـ"جرائم إرهابية".

+A -A
المصدر: بروكسل – إرم نيوز

أخلت السلطات البلجيكية، محطة القطارات المركزية في بروكسل، لنحو ساعة، اليوم الأحد، بسبب حقيبة مشبوهة، وسط مخاوف أمنية كبيرة في المدينة، بعد عملية واسعة ضد المتشددين أسفرت عن اعتقال ثلاثة أشخاص وُجهت إليهم اتهامات بجرائم تتعلق بـ“الإرهاب“.

وتبين لاحقًا أن الحقيبة لم تكن سوى إنذار كاذب، حيث لم يُعثر داخلها على أي متفجرات، لكن الواقعة أظهرت مدى التأهب الأمني في بلجيكا، تزامنًا مع إقامة بطولة أوروبا لكرة القدم في فرنسا المجاورة.

وجاء الحادث بعد ثلاثة شهور من إقدام متشددين على قتل 32 شخصًا في بروكسل، وبعد هجمات باريس التي وقعت في تشرين الثاني/ نوفمبر، وقتل فيها 130 شخصًا.

وفتشت الشرطة البلجيكية 40 منزلًا و152 مرآبًا للسيارات، بين مساء الجمعة والسبت، واعتقلت 12 شخصًا، وسط تقارير تحدثت عن هجمات محتملة قد تستهدف المشجعين الذين يشاهدون المباريات في بروكسل. وتم الإفراج لاحقًا عن تسعة من المعتقلين بعد التحقيق معهم.

ووجهت اتهامات للبلجيكيين الثلاثة ”بمحاولة ارتكاب جريمة قتل إرهابية وبالمشاركة في أنشطة لجماعة إرهابية“.

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية، أن المتهمين لديهم صلات بالشقيقين إبراهيم وخالد البكراوي ونجم العشراوي، الذين يعتقد المدّعون أنهم نفذوا تفجيرات بروكسل في آذار/ مارس الماضي.

وقال راديو وتلفزيون بلجيكا الناطق بالفرنسية (آر.تي.بي.إف)، إن الشرطة استمعت إلى مكالمات هاتفية بين الثلاثة، قالوا فيها إنهم خططوا لشن هجمات في بروكسل مطلع الأسبوع.

ولم يؤكد ممثلو الادعاء أو رئيس الوزراء شارل ميشيل، أيًا من التقارير التي ذكرت أن المعتقلين خططوا للهجوم على مشجعي الكرة. وقال مكتب الادعاء الاتحادي البلجيكي، إن التحقيق فقط تطلب اتخاذ الإجراء الفوري.

ودعا ميشيل إلى ”التزام الهدوء“ بعد رئاسته أمس السبت، لاجتماع لمجلس الأمن التابع للحكومة.

وألقت الشرطة، الجمعة الماضية، القبض على بلجيكي عمره 30 عامًا، للاشتباه في مشاركته في أنشطة إرهابية ذات صلة بهجمات بروكسل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك