المعارضة الإيرانية: لولا ”الملالي“ ما توسع داعش بسوريا والعراق

المعارضة الإيرانية: لولا ”الملالي“ ما توسع داعش بسوريا والعراق

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

أكدت رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، أنه لولا  تدخل ”الملالي“ في إيران بشؤون العراق وسوريا، لما توسعت ظاهرة ”داعش“ بسرعة في الشرق الأوسط.

وأوضحت رجوي خلال أمسية للتضامن مع الثورة السورية بحضور مسؤولين  في المعارضة السورية، أن نظام ”الملالي“ يبرر أعمال الإبادة والقتل وتشريد الشعب السوري وتدمير سوريا تحت عنوان مضلل ”الدفاع عن حرم السيدة زينب“.

وقالت ”رجوي“ إن النظام الإيراني يريد إضفاء طابع الإسلام والشيعة لأعمالهم الكارثية، ولكن الواقع اليوم يقول إن الشيعة،  السنة، المسيحيين، العرب، الفرس، الأتراك، الأفغان لهم عدو واحد هو نظام الملالي.

وأشادت ”رجوي“ بصمود وبطولات المقاتلين السوريين، وقالت إن أهم عنصر في الحل الصائب والفاعل للأزمة التي تحدق بالمنطقة، هو استئصال شأفة نظام الملالي من جميع دول المنطقة، وطالما يتواجد أفراد الحرس في سوريا فلن يرى هذا البلد السلام والهدوء، وطالما لا يتم طرد هذا النظام من المفاوضات الدولية المتعلقة بسوريا فإن المفاوضات لا تثمر نتائج طيبة.

وأكدت أن نظام ”الملالي“ تورط في مستنقع الحرب في سوريا، وأنه سيكون الخاسر في المعادلة السورية مهما حصل أي تطور، لافتة إلى أن الديناميكية الرئيسية لبقاء الأسد هي النظام الإيراني، الذي يسعى بممارسة نفوذه أو ممارسة الخدعة لجر أطراف أخرى في الحرب ضد المعارضة.

وشددت ”رجوي“ على ضرورة تقديم خامنئي وبشار الأسد إلى محكمة دولية لمحاكمتهما بسبب تورطهما المباشر في قتل مئات الآلاف من الشعب السوري وتدمير هذا البلد، وإعدام وتعذيب مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيراني وغيره من أعمال الفساد الأخرى التي تشكل فقرات أخرى من ملف خامنئي يجب محاسبته عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة