جو بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكين
جو بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكينمتداولة

إدارة بايدن توجه احتجاجا شديد اللهجة إلى إسرائيل

قال مسؤولون أمريكيون رفيعو المستوى لموقع "واللا" العبري، إن إدارة الرئيس جو بايدن أرسلت احتجاجاً شديد اللهجة إلى إسرائيل؛ بسبب التصرف الذي أدى إلى الكشف عن اللقاء بين وزير الخارجية إيلي كوهين ووزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش.

ووفقاً لمصادر في الخارجية الإسرائيلية، تم نقل رسائل شديدة اللهجة إلى وزير الخارجية إيلي كوهين وكبار المسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية، مفادها أن الكشف عن اللقاء من قبل إسرائيل أضر بالجهود الأمريكية لتعزيز التطبيع بين إسرائيل وليبيا، وأيضاً دول عربية أخرى، "بل إن هذا التسريب تسبب في زعزعة الاستقرار في ليبيا والإضرار بالمصالح الأمنية الأمريكية".

وأوضح "واللا" أن إدارة بايدن كانت تعمل طوال العامين الماضيين على تعزيز انضمام ليبيا إلى اتفاقيات "أبرهام" التطبيعية، وأن الكشف عن الاجتماع يُشكّل ضرراً حقيقياً على الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة بخصوص ذلك.

وأكد أن الأحداث التي وقعت بعد هذا اللقاء ستخلق تأثيراً مخيفاً لكثير من الدول العربية الأخرى، التي ترغب بالانضمام إلى اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل.

ووفقاً لمسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى، أُبلغت إدارة بايدن بالتحضيرات للاجتماع بين كوهين ووزيرة الخارجية الليبية، وشجعت الليبيين على عقد الاجتماع، وكان التصور في إدارة بايدن أنه مجرد لقاء سري في هذه المرحلة، ولذلك فوجئ مسؤولون أمريكيون كبار بأن وزير الخارجية كوهين نشر إعلاناً رسمياً عنه أمس. 

وقال مقربون من كوهين إنه عندما تم اللقاء مع وزيرة الخارجية الليبية، كان التفاهم بين الجانبين على أنه سيتم الإعلان عنه في وقت ما، بل إن مصدراً في وزارة الخارجية ادعى أن هناك خطة لنشر الإعلان اليوم.

ويقول مسؤولون أمريكيون كبار إنه بعد إعلان كوهين، أصيب الليبيون بالرعب، وزعموا أنهم لم يكونوا ينوون نشر الاجتماع.

وأشار مسؤول أمريكي رفيع المستوى إلى أن مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية والسفارة الأمريكية في إسرائيل اتصلوا بالوزير كوهين ومسؤولين كبار آخرين في وزارة الخارجية الإسرائيلية، مساء الأحد، وأعربوا عن احتجاجهم الشديد على تسريب اللقاء وأبعاده على المستوى السياسي والداخلي الليبي.

وزعم وزير الخارجية كوهين وزملاؤه أمام الأمريكيين أنهم ليسوا من سربوا اللقاء، ولم يصرّحوا عنه إلا بعد تسريب المعلومات إلى إحدى وسائل الإعلام في إسرائيل.

 وأضاف المسؤول الأمريكي أن إدارة بايدن تشك في رواية كوهين بخصوص ذلك، وأنه حتى لو كان هناك تسريب، كان بإمكان الخارجية الإسرائيلية أن تقول: "لا تعليق"، وألا تصدر بياناً رسمياً يؤكد عقد اللقاء، وتُعبر عن فخرها وجهودها بخصوص هذا اللقاء.

المصدر: موقع واللا العبري

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com