مقر الاستخبارات البريطانية
مقر الاستخبارات البريطانية أ ف ب

بريطاني جندته روسيا.. لندن تكشف أمر جاسوس عمل في استخباراتها

تحاكم بريطانيا لاجئا أفغانيا يحمل الجنسيتين البريطانية والروسية، عمل في فترات سابقة لصالح وكالة المخابرات البريطانية ووزارة الدفاع، ولدى وزارة الخارجية البريطانية في أفغانستان، وأيضا لصالح حلف شمال الأطلسي باعتباره مواطنا بريطانيا، بتهمة التجسس لصالح الجيش الروسي.

وجردت المحكمة المواطن من الجنسية بقرار من الحكومة بعد الكشف عن عمله كجاسوس، حيث أعدته روسيا لمدة 5 سنوات، ودخل إلى بريطانيا في العام 2000، وحصل على حق اللجوء بعد أن ادعى فراره من بلاده بسبب طالبان.

وقالت صحيفة التايمز البريطانية، أمس الخميس، إن الجاسوس تمكن من الوصول إلى أسرار عسكرية واستخباراتية بريطانية بفضل عمله داخل الحكومة.

وأفاد التقرير أن المتهم عمل مع اثنين من رؤساء الوزراء السابقين، والتقى بالأميرين تشارلز وويليام في زيارات لهما إلى أفغانستان أثناء عمله مع الحكومة البريطانية هناك. 

وكشفت الصحيفة أن المتهم عمل أيضًا لصالح وكالة المخابرات البريطانية، وفق ما كشفت عنه جلسات الاستماع في المحكمة. 

ويحمل المتهم الجنسيتين الروسية والبريطانية، وذهبت الحكومة إلى أنه يشكل خطرا على الأمن القومي إذا سمح له بالعمل في بريطانيا. فيما ينفي المتهم كونه عميلا.

أخبار ذات صلة
روسيا تتهم بريطانيا بمساعدة كييف في هجمات بمسيّرات على سيفاستوبول

وأفادت الحكومة أن المتهم كان له حق الوصول إلى وثائق "سرية للغاية"، أثناء عمله في بريطانيا وأفغانستان لصالح الحكومة البريطانية.

وقالت التايمز إن روسيا أعدت الجاسوس لمدة 5 سنوات، وقد دخل إلى بريطانيا في العام 2000 وحصل على حق اللجوء بعد أن ادعى أنه فر من بلاده بسبب طالبان.

وأشارت الصحيفة إلى أنه، في السنوات الأخيرة، حذر كبار المسؤولين الأمنيين مرارا من حملة النفوذ والتجسس الذي تمارسه روسيا.

وتابعت أن التحقيقات كشفت انتماء 5 أشخاص لشبكة تجسس روسية قامت بعمليات مراقبة في بريطانيا، وقد تزايدت الدعوات بعدها للتدقيق أكثر في نظام اللجوء.

وكشفت الصحيفة البريطانية أن المتهم قضى طفولته في ظل النظام السوفيتي في أفغانستان، قبل أن يدفع مبلغا لشبكة للهجرة غير النظامية إلى روسيا عام 1994.

وأضافت أنه استقر في روسيا ودرس اللغة والأدب الروسي قبل الزواج من مواطنة روسية، ثم سافر إلى بريطانيا بطريقة غير نظامية مرة أخرى، وسلم نفسه لمسؤولي الهجرة في لندن وطلب اللجوء قائلا إنه جاء مباشرة من أفغانستان.

أخبار ذات صلة
رغم توتر العلاقات.. بريطانيا تعيّن سفيراً جديداً في روسيا

وبدأ المتهم عمله في الحكومة البريطانية بعد تجنيسه، وفق الصحيفة، كمترجم فوري لدى الهيئات العامة بما في ذلك الشرطة والمحاكم ووزارة الداخلية. 

ويذهب المتهم إلى أنه عمل في وزارة الدفاع وحلف شمال الأطلسي، باعتباره مواطنا بريطانيا، فيما ترفض الحكومة تأكيد ما إذا كان المتهم قد عمل في هذه المؤسسات السيادية. وقد أشار التقرير إلى أنه أمر محرج بالنسبة لها.

وأفادت التايمز، أن المتهم انتقل إلى العمل مع وزارة الخارجية البريطانية في أفغانستان، وهناك التقى بأفراد من العائلة المالكة وكبار السياسيين، ومنهم رئيس الوزراء الأسبق جوردون براون وديفيد كاميرون. 

ويدعي المتهم، بحسب التقرير، أنه نجا من عدة محاولات اغتيال فيما كانت المخابرات الباكستانية تحاول تجنيده، بحسب اعترافاته، وقال أحد الشهود للمحكمة إنه "كان يتصيد المعلومات، ويسعى إلى اكتشافها، ومعرفة أنواع الأسلحة التي نستخدمها في أفغانستان".

وأفادت الصحيفة أن المتهم، خلال عمله في أفغانستان تنقل بين عدد من المهام والأدوار التي منحته فرصة التعامل الوثيق مع المسؤولين الروس، كما أنه قام بزيارة روسيا 6 مرات على الأقل، خلال تلك الفترة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com