الأمن التركي في مكان الهجوم
الأمن التركي في مكان الهجومرويترز

"داعش" يتبنى استهداف كنيسة في إسطنبول

أعلن تنظيم "داعش" في منشور على "تيليغرام" مسؤوليته عن هجوم على كنيسة بإسطنبول، اليوم الأحد، أسفر عن مقتل شخص، مضيفًا أن اثنين من أعضائه نفذا الهجوم ولاذا بالفرار.

وقُتل شخص بعدما أطلق مسلّحان النار في كنيسة إيطالية في إسطنبول خلال مراسم دينية، الأحد، في هجوم دانته روما والبابا فرنسيس، فيما أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتخاذ "التدابير اللازمة" لاعتقال منفذيه.

أخبار ذات صلة
مسلحان يقتلان شخصا في كنيسة بإسطنبول (فيديو)

وقع الهجوم قرابة الساعة 11,40 قبل ظهر الأحد (08,40 ت غ) في كنيسة سانتا ماريا بمنطقة ساريير في إسطنبول ونفذه رجلان ملثّمان، وفقا لوزير الداخلية التركي علي يرليكايا على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال مسؤولون أتراك إن الهجوم يبدو أنه كان يستهدف شخصًا واحدًا وليس الكنيسة الكاثوليكية.

ولفت الوزير إلى أن شخصًا اكتفى بالإشارة إليه بحرفي سي. تي. كان يشارك في المراسم، كان المستهدف في الهجوم المسلّح وقد قتل فيه.

وأشار يرليكايا إلى فتح تحقيق من أجل العثور على المهاجمَين اللذين فرّا من الموقع بعد إطلاق النار.

وأفادت وكالة الأنباء الخاصة دمير أوران بأن شرطة مكافحة الإرهاب التركية أوقفت رجلا على صلة بالهجوم، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال مسؤولون محليون إن نحو 40 شخصًا كانوا يشاركون في القدّاس، مشيرين إلى أن حصيلة الضحايا كان يمكن أن تكون أكثر فداحة.

وقال رئيس بلدية ساريير شوكرو جينج في تصريح لصحافيين إنه "بعد الطلقة الثانية، تعطّل السلاح، ففر المهاجمان، في هذه اللحظة انبطح الجميع أرضا. كان هناك ما بين 35 و40 شخصا في الداخل".

وقال محافظ إسطنبول داوود غول إنه لم تسجّل أي إصابات أخرى.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com