لوحات مرشحين للبرلمان الأوروبي
لوحات مرشحين للبرلمان الأوروبيرويترز

مرشحو البرلمان الأوروبي يخشون من دور الذكاء الاصطناعي في تضليل الناخبين

تكتسب مسألة الذكاء الاصطناعي اهتماما متزايدا، على هامش إجراء انتخابات البرلمان الأوروبي من 6 إلى 9 يونيو/حزيران الجاري، وسط مخاوف من أثر استخدامه في التزوير أو التضليل الانتخابي.

الباحثة في قسم تكنولوجيا المعلومات والبيانات والإنترنت، لور لاندز-جرونوفسكي، قالت إن الذكاء الاصطناعي بات في كل مكان، لكنه بات يستخدم في مجالات أخرى غير متوقعة.

وأشارت جرونوفسكي إلى أن هناك جهات فاعلة "خبيثة" تستخدم الذكاء الاصطناعي للتضليل في سياق الحملات الانتخابية، على وجه الخصوص، وذلك بفضل التزييف العميق والروبوتات المستخدمة لنشرها.

وأضافت الباحثة أن هناك مصطلحا يعرف بـ""Deepfakes" - أو "hyperfake"، وهي صور اصطناعية يتم إنتاجها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي يستخدم في فبركة فيديوهات لتأييد مرشحين أو تشويه سمعة آخرين
لور لاندز-جرونوفسكي، باحثة في تكنولوجيا المعلومات

وأوضحت الباحثة أن أعداد هذه الفيديوهات أو التسجيلات الصوتية تتزايد على شبكة الإنترنت، وتستهدف شخصيات عامة، أو لكسب المال بطرق مشبوهة، أو لتشويه سمعة سياسيين ومشاهير.

ولفتت إلى أن هذه المقاطع المصورة تستخدم في الحملات الانتخابية منذ بداية عام 2024، وأن مقاطع الفيديو المزيفة طالت جميع الانتخابات تقريبًا.

في تايوان، على سبيل المثال، خلال الانتخابات الرئاسية، قامت مجموعة إلكترونية تسمى Storm1376، معروفة أيضًا باسم Spamoflage، ومرتبطة بالحزب الشيوعي الصيني، بتوزيع مواد مزيفة تهدف إلى زيادة عدد الأصوات للمرشح المؤيد لبكين، بحسب صحيفة "ويست فرانس" الفرنسية.

وفي إندونيسيا، ظهر مقطع فيديو خلال الحملة الرئاسية، وهو يعيد إحياء الدكتاتور السابق سوهارتو، الذي توفي في عام 2008، ويدعو الفيديو إلى التصويت لحزب جولكار، حتى "يلاحقوا أحلامهم في إقامة دولة حديثة ومزدهرة في إندونيسيا".

وبينت جرونوفسكي قائلة إن هذه التزييفات العميقة هي دليل على عملية التضليل والتشويش التي يمكن أن تتم باستغلال الذكاء الاصطناعي.

وأوضحت أيضا أن ذلك يتم بتزوير استطلاعات الرأي عن طريق تحليل مؤشرات البيانات لصالح فئة معينة، وهو ما يحدث بالفعل لصالح اليمين المتطرف في أوروبا، مشيرة إلى أن الذكاء الاصطناعي يستخدم أيضاً في فبركة فيديوهات لصالح تأييد المرشحين، أو تشويه سمعة مرشحين آخرين.

أخبار ذات صلة
عبر "تيك توك".. مؤثرة كرواتية تطرق باب البرلمان الأوروبي

ونوهت الخبيرة التكنولوجية إلى نوع آخر مستخدم من الذكاء الاصطناعي للتضليل والتشويه، وهو مصطلح "الإباحية العميقة".

وقالت جرونوفسكي إن المواد الإباحية العميقة هي "مواد مزيفة ذات طبيعة إباحية" تستخدم لتشويه سمعة المرشحين.

وأوضحت الخبيرة التكنولوجية أنه في فرنسا، يمكن استخدام العديد من القوانين لقمع المواد الإباحية العميقة، وبشكل عام، ومن خلال النصوص المتعلقة بانتهاكات الحياة الخاصة، فقد تصل عقوبة هذه الانتهاكات إلى السجن لعامين، إضافة إلى الغرامة.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com