فنزويلا.. رئاسة غوايدو "الوهمية" تتلاشى

فنزويلا.. رئاسة غوايدو "الوهمية" تتلاشى

في ما يبدو أنه تلاشٍ للرئاسة "الموازية" للقيادي في المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، أعلن حزب الإرادة الشعبية، الجمعة، أن غوايدو الذي لجأ إلى الولايات المتحدة نهاية نيسان/أبريل لم يعد مرشحه للاقتراع التمهيدي الذي ستجريه المعارضة استعدادا للانتخابات الرئاسية في 2024.

وقالت ديزيريه باربوزا، عضو القيادة الوطنية لحزب الإرادة الشعبية الذي أسسه المعارض ليوبولدو لوبيز اللاجئ في إسبانيا، إنه تقرر أن يكون فريدي سوبرلانو "حامل اللواء" في هذه الانتخابات التمهيدية.

وكان غوايدو، الرئيس السابق للجمعية الوطنية، قد أعلن نفسه في كانون الثاني/يناير 2019 "رئيسا مؤقتا" لفنزويلا بعد إعادة انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو في أيار/مايو 2018. ولم تعترف المعارضة الفنزويلية التي قاطعت الانتخابات، وكذلك جزء من المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا، بفوز مادورو، ودعمت مبادرة غوايدو.

غير أن التأييد لـ"رئاسة" غوايدو الوهمية والمجردة من الصلاحيات قد تلاشى، إذ تبيّن مع الوقت أن هذه التجربة غير مجدية. وقد وضعت المعارضة المنقسمة جدا، حدا لهذه الرئاسة في كانون الأول/ديسمبر 2022.

وغادر غوايدو فنزويلا سرّا في نيسان/أبريل إلى كولومبيا التي طردته، فتوجه إلى الولايات المتحدة، وهو لا يعتزم حاليا العودة إلى فنزويلا. وقد سبق لغوايدو أن أبدى خشيته من أن "يلاقي مصير نافالني" إذا عاد إلى بلاده، في إشارة إلى المعارض الروسي ألكسي نافالني المسجون في روسيا.

وأضافت باربوزا: "في المنفى من الصعب الدفاع عن ترشيحه. اليوم هو يبدأ دورا جديدا. سيكون متحدثا آخَر باسم المأساة التي تعيشها بلادنا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com