رئيس الوزراء الجزائري يزور ”القبائل“ لنزع فتيل الأزمة

رئيس الوزراء الجزائري يزور ”القبائل“ لنزع فتيل الأزمة
Handmade Software, Inc. Image Alchemy v1.14

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

يقوم رئيس الوزراء الجزائري، عبد المالك سلال، الأحد، بزيارة رسمية غير مسبوقة إلى ولاية تيزي وزو معقل قبائل الأمازيغ التي ينحدر منها الملياردير المعارض، يسعد ربراب، لنزع فتيل الأزمة السياسية والإعلامية الذي تشهدها البلاد هذه الأيام.

وقالت مصادر حكومية، إن زيارة سلال تندرج في إطار تطبيق ومتابعة برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، لمعاينة مشاريع الإنفاق العام والتنمية المحلية في مختلف المجالات.

ولفت مراقبون إلى أن خرجة رئيس الحكومة تتزامن مع صراع مكشوف مع أحد رموز هذه المنطقة وهو رجل الأعمال الشهير يسعد ربراب الذي يخوض منذ أسابيع معركة حامية الوطيس مع وزيري الإعلام والصناعة ثم دخل على الخط أمين عام ”جبهة التحرير الوطني“ الحاكم عمار سعداني حين اتهمه بأنه أداة تحركها يدُ جنرال عسكري متقاعد.

وتوقعت دوائر سياسية وإعلامية أن يبعث عبد المالك سلال وهو الرجل الثاني في السلطة التنفيذية بالبلاد، برسائل إلى المعارضة التي تكتلت ضد الحكومة وساندت الملياردير يسعد ربراب في قضيته ضد وزارة الإعلام التي حركت ضده دعوى أمام الجهاز العدلي لإبطال شرائه مجمع ”الخبر“ الصحفي.

وخطف ربراب المصنف ثالثً أغنى رجل أعمال عربي في إفريقيا، الأضواءَ باتهامه حكومة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعرقلة نشاطاته الاستثمارية والإساءة إليه بدواعٍ سياسية حيث أدلى بتصريحات نارية ذكر فيها أنه ”يتعرض لحملة تشويه وعراقيل لأنه من منطقة القبائل“.

 وتأتي زيارة سلال إلى منطقة القبائل بعد أيام فقط عقب تصريحات ”مريبة“ أدلى بها من هناك سفير فرنسا بالجزائر، إيميي برنارد قال فيها، إن بلاده تمنح نحو 60 % من التأشيرات المخصصة للجزائريين إلى سكان هذه الجهة، ما اعتبرته السلطات ”خروجاً عن اللباقة الدبلوماسية التي تفرض أن يتحلى بها ممثل دولة أجنبية“.

وخلال تلك الحادثة التي أثارت جدلاً سياسياً ودبلوماسياً قبل أسبوعين، ذكرت مصادر محلية أن السفير الفرنسي التقى بضاحية تيزي وزو ”بشكل سرّي“ ممثلين عن الحركة الانفصالية التي تطالب بالاستقلال عن الجزائر، رغم أن سفارة باريس سارعت إلى احتواء الغضب الرسمي بإصدار بيان إعلامي تنفي فيه تصريحات برنارد إيميي واجتماعاته السرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة