بين داعش والقاعدة.. الانقسام يهدد حركة طالبان بعد مقتل زعيمها

بين داعش والقاعدة.. الانقسام يهدد حركة طالبان بعد مقتل زعيمها

المصدر: طهران – إرم نيوز

  • رأى موقع تابع لوزارة الخارجية الإيرانية، أن حركة طالبان الأفغانية، باتت معرضة للانقسام، بعد مقتل زعيمها الملا أختر منصور، متوقعًا أن تصعد الحركة هجماتها ضد القوات الأفغانية، خلال المرحلة المقبلة.

وقال موقع ”الدبلوماسية الإيرانية“ في تقرير له، إن ”حركة طالبان الأفغانية، ستنقسم إلى حركتين، إحداهما ستكون تابعة لتنظيم داعش الذي بدأ ينشط في أفغانستان، وأخرى ستبايع تنظيم القاعدة“.

وتوقع التقرير أن ”البديل المقبل لزعامة حركة طالبان، سيزيد من الهجمات ضد القوات الحكومية الأفغانية، في ظل ترجيح الأمن الباكستاني أن تكون القيادات المتطرفة في الحركة، مثل سراج الدين حقاني وغيره، مرشحة لخلافة منصور“.

وأضاف أن ”شبكة سراج الدين حقاني المطلوب لدى الولايات المتحدة الأمريكية، والقائد الفعلي لشبكة حقاني وأحد أبرز حلفاء القاعدة، سيجعل حركة طالبان في حال توليه قيادتها، قريبة من تنظيم القاعدة،خاصًة أنه شن عمليات عنيفة ضد القوات الأمريكية في أفغانستان“.

فيما استبعد التقرير أن ”يختار عناصر حركة طالبان، نجل الملا عمر الأكبر، المولوي محمد يعقوب، لقيادة الحركة، لأن شبكة حقاني أقوى من كافة الأجنحة داخل طالبان“.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أكد في وقت سابق، مقتل زعيم حركة طالبان، في غارة نفذتها طائرة أمريكية دون طيار، في باكستان، السبت الماضي، معتبرًا أن ”مقتله علامة فارقة من أجل إحلال السلام في أفغانستان“.

لكن الحركة نفت أمس الإثنين، مقتل زعيمها، فيما نشرت تسجيلًا صوتيًا له، قال فيه إنه على قيد الحياة.

وأوضحت الحركة أن ”الهجوم الأمريكي، استهدف مجموعة من قادة العسكريين للحركة، لكن منصور لم يكن بينهم“، وفقًا لصحيفة ”ديلي باكستان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com