إيران تفرج عن الناشطة زكية حر النيسي

إيران تفرج عن الناشطة زكية حر النيسي

المصدر: طهران- إرم نيوز

أفرجت السلطات الأمنية الإيرانية الجمعة، عن الناشطة الحقوقية الأحوازية، زكية حر النيسي،  بعد اعتقالها يوم الأربعاء الماضي، من دون مذكرة اعتقال، من منزلها ومصادرة هاتفها وحاسوبها الخاص.

وذكرت وسائل إعلام محلية مقربة من الإصلاحيين في إيران، أن ”الإفراج عن  الناشطة زكية حر النيسي، جاء بعد ضغوط شعبية ودعوات للتظاهر من قبل ناشطين أحوازيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تنديداً باعتقال الناشطة من دون أي مذكرة اعتقال، ومداهمة منزلها“.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر في حركة المعارضة الاحوازية، أنه تم ”الإفراج عن زكية حر النيسي، ووضعها تحت الإقامة الجبرية في منزلها وحرمانها من التواصل مع الأصدقاء والمقربين“، مشيرة إلى أن ”السلطات الإيرانية استولت على الحساب الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الخاص بها“.

وكان مجموعة من الناشطين الأحوازيين داخل إيران وخارجها، عملوا على  تدشين حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو للتظاهر اليوم السبت في الاحواز ضد قرار السلطات اعتقال الناشطة زكية حر من دون أي تهمة.

وتعد زكية حر نيسي، البالغة من العمر  26 عاما، من أبرز الناشطات العربيات في محافظة الأحواز، وهي مهندسة في مجال الزراعة وناشطة في مجال الثقافة والبيئة، وكانت من المساهمات في حملات الاحتجاج التي اندلعت العام الماضي ضد نقل المياه من شط كارون بمحافظة الأحواز إلى مدينة أصفهان وسط إيران.

ويطالب أبناء القومية العربية بإقليم الأحواز بالانفصال، من أجل إنهاء معاناتهم، وسياسة التمييز التي تمارسها السلطات ضدهم.

وأصبحت الأحواز التي تؤمن أكثر من 70% من النفط في إيران، أكثر مدينة تلوثا في العالم، وفقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية للعام 2014؛ بسبب وجود الشركات الإيرانية والصينية العاملة في مجال التنقيب عن النفط والغاز.

وقامت السلطات الإيرانية في الأعوام الماضية، ببناء عدة أنفاق لنقل المياه إلى المناطق المتقدمة، في وسط إيران وتحديداً إلى محافظات، أصفهان، يزد، وكرمان، التي تقطنها أغلبية فارسية، وذلك لإقامة بنية تحتية زراعية -صناعية بهدف الاستقرار السياسي والاقتصادي.

78896541

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com