الحكم على صحفيين تركيين بالسجن 5 سنوات

الحكم على صحفيين تركيين بالسجن 5 سنوات

المصدر: اسطنبول - إرم نيوز

قضت محكمة تركية اليوم الجمعة بسجن صحفيين اثنين 5 سنوات على الأقل بعد إدانتهما بإفشاء أسرار الدولة وذلك بعد ساعات من محاولة مهاجم إطلاق النار على أحدهما خارج قاعة المحكمة في اسطنبول.

وعاقبت المحكمة جان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهوريت الذي لم يصب بأذى في الهجوم بالسجن 5 سنوات و10 أشهر، وعوقب إرديم غول مدير مكتب الصحيفة في أنقرة بالسجن 5 سنوات.

وبرأت المحكمة الاثنين من تهم أخرى منها محاولة الإطاحة بالحكومة.

وتعرض الصحفي التركي جان دوندار  في وقت سابق اليوم الجمعة لمحاولة اغتيال قبل أن تصدر المحكمة حكمها مساء اليوم.

وذكر شاهد لوكالة رويترز أن المهاجم صاح بالقول  ”خائن“ قبل أن يطلق النار 3 مرات على الأقل، في تتابع سريع على دوندار، الذي لم يصب بأذى.

وألقت الشرطة القبض على المهاجم، الذي لم تتبين حتى اللحظة الدوافع والخلفيات وراء استهدافه لدوندار.

وقال دوندار بعد لحظات من الحادث إن الأمر ”نتيجة التحريض. إذا جعلتم من شخص ما هدفًا.. هذا هو ما تحصلون عليه“.

الصحافة تُحاكم

وقال دوندار لرويترز أثناء استراحة للمحكمة وقبل إطلاق النار ”نحن الآن في محاكمة لقصتنا.. نحاكم لحصولنا على أسرار الدولة ونشرها. هذا يؤكد أن الصحافة ماثلة للمحاكمة ويجعل دفاعنا أقوى وتصبح إدانتنا أصعب“.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو واحد من الشاكين في الدعوى الصحفيين بالإضرار بسمعة تركيا، متعهدًا بأن يدفع دوندار ”ثمنًا باهظًا“.

وقال محامو المتهمين إن  الادعاء لم يطلب إصدار أحكام عليهما بتهم التجسس في مرافعته الختامية، لكنه طالب بسجن دوندار 25 عامًا بتهم محاولة الحصول على أسرار الدولة ونشرها، وبسجن زميله غول 10  سنوات لتولّيه النشر.

وأمضى دوندار وغول  92 يومًا في السجن نصفها في الحبس الانفرادي قبل أن تقضي المحكمة الدستورية في فبراير/ شباط بأن احتجازهما حتى انتهاء المحاكمة لا أساس له لأن التهم الموجهة لهما تتعلّق بعملهما الصحفي، لكن أردوغان قال إنه لا يحترم  ذلك الحكم.

ويواجه الصحفيان أحكامًا بالسجن مدى الحياة بتهم التجسس ومحاولة الإطاحة بالحكومة، لنشرهما صورًا تزعم أنها تظهر وكالة المخابرات التركية وهي تهرب أسلحة إلى سوريا في 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة