الحزب الحاكم بكوريا الشمالية يعقد مؤتمرًا نادرًا لتعزيز حكم غونغ أون

الحزب الحاكم بكوريا الشمالية يعقد مؤتمرًا نادرًا لتعزيز حكم غونغ أون

المصدر: بيونغ يانغ – إرم نيوز

 عقد حزب العمال الكوري، الحاكم في بيونغ يانغ، الجمعة، المؤتمر الحزبي العام السابع، وذلك لأول مرة منذ 36 عامًا، بغية تعزيز السيطرة السياسية للزعيم الكوري الشمالي، كيم غونغ أون.

ونقلت وكالة أنباء ”يونهاب“ الكورية الجنوبية، عن مصدر حكومي من سيئول، قوله، إن المؤتمر الحزبي العام بدأ بكلمة افتتاحية ألقاها غونغ أون، في قاعة ”25 أبريل“ الثقافية، في بيونغ يانغ.

وأضاف المصدر، أن الجيش الكوري الشمالي ”يبدو أنه يحافظ على حالة تأهب عليا“.

ويعتبر مؤتمر الحزب، الأول من نوعه منذ تولي الزعيم الحالي كيم جونج أون، الحكم، قبل أربعة أعوام ونصف العام، والسابع بعد المؤتمر الحزبي السادس الذي أقيم في تشرين الأول/ أكتوبر 1980.

ولم يتم إصدار جدول أعمال لذلك التجمع، لكن من المتوقع أن يدفع كيم بمزيد من التغييرات في قيادة الحزب وإعلان أهداف جديدة للتنمية الاقتصادية.

ومن المتوقع أن تستمر أعمال المؤتمر ثلاثة أو أربعة أيام، حسبما أفادت ”يونهاب“، التي أشارت إلى أنه من المتوقع أن يشهد المؤتمر انطلاق تدريبات بالذخيرة الحية، وترقية شقيقة كيم، كيم يو جونج، إلى منصب على المستوى الوزاري.

وتراقب العديد من الدول، منها الصين وكوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة، ما إذا كان كيم، سيتناول البرنامج النووي للبلاد في هذا المؤتمر أم لا.

وكانت التجارب النووية والصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ، منذ بدء العام  أثارت توترات مع تلك القوى وغيرها من قوى العالم.

ويتوقع محللون أجانب أن يتبنى كيم رسميًا سياسة السعي لامتلاك أسلحة نووية بالتزامن مع التنمية الاقتصادية، وأن يعزز صلاحياته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com