الأكراد يعلنون مقتل 40 داعشيًا في معارك شمال الموصل

الأكراد يعلنون مقتل 40 داعشيًا في معارك شمال الموصل
A Kurdish Peshmerga kisses a Kurdish flag as he shows off the Islamic State flag he claimed from a checkpoint as he and other Peshmerga forces celebrate and pose for photographs at the Mosel dam the morning after Peshmerga and Iraqi Special forces defeated fighters with the Islamic State and reclaimed the dam in Northern Iraq, August 19, 2014. The Peshmerga explained that when he grabbed the flag from a checkpoint, it had been bobby-trapped with explosives, but they failed to detonate. The American military is helping fight IS with targeted airstrikes on IS positions near the Mosul Dam, and Peshmerga and Iraqi Special Forces are fighting on the ground. (Credit: Lynsey Addario for The New York Times)

المصدر: أربيل - إرم نيوز

أعلنت وزارة البيشمركة الكردية، اليوم الثلاثاء، انتهاء المعارك الدائرة  بين تنظيم داعش وقوات البيشمركة، بعد الهجوم الذي شنّه التنظيم على جبهات متعددة شمال العراق.

وأكد المتحدث باسم حماية سهل نينوى التابع للبيشمركة، روميو هكاري، في تصريحات، انتهاء المعارك في قصبة تل أسقف بشمال الموصل وتطهيرها من عناصر داعش، الذين تسللوا إليها فجر اليوم الثلاثاء، مشيرًا إلى وجود ما لا يقل عن 40 جثة لمسلّحي التنظيم قتلوا على يد قوات البيشمركة في المنطقة.

وقال هكاري، ”إن مسلحي داعش كانوا يريدون تعويض خسائرهم في قرية البشير والانتقام، لرفع معنويات مسلحيهم أثناء المعارك، إلا أننا كشفنا خططهم وكنا على تنسيق مستمر مع قوات البيشمركة، واستطعنا صدهم وإلحاق الهزيمة بهم“.

وفي ذات السياق، كشفت مصادر في البيشمركة الكردية، عن مقتل ما لا يقل عن 10 من القوات خلال المعارك التي اندلعت ضد تنظيم داعش في بلدة تل أسقف، الواقعة على بعد 20 كيلومترًا شمال الموصل.

ولم يتسن لـ ”إرم نيوز“ التأكد من الحصيلة الدقيقة لخسائر المعركة، لكن الصور التي نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، تشير إلى مقتل مجموعة من مقاتلي البيشمركة.

ويمثل هذه الهجوم، الأكبر من نوعه يشنّه تنظيم داعش، الذي فقد أراضي في شمال وغرب العراق، على يد القوات الكردية حول مدينة الموصل شمال البلاد في الشهور الماضية.

من جانبه، أكد صفاء إلياس، قائد قوات حماية نينوى التي انتشرت إلى جانب قوات البيشمركة في المنطقة، وجود عدد كبير من الانتحاريين والسيارات الملغومة، مشيرًا إلى أنه وقعت أيضًا هجمات، على جبهة بعشيقة وفي منطقة الخازر الواقعة على بعد حوالي 40 كيلومترًا غرب أربيل عاصمة كردستان العراق.

ونجحت البيشمركة في إجبار المتطرفين على التقهقر في الشمال منذ أن تدخلت الولايات المتحدة لوقف زحف داعش على أربيل في أغسطس 2014. ونادرًا ما يتمكن المتطرفون من اختراق الدفاعات الكردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com