خامنئي يحرم السفر إلى مدينة تركية ويطالب بمنع لغة أجنبية

خامنئي يحرم السفر إلى مدينة تركية ويطالب بمنع لغة أجنبية

المصدر: طهران – إرم نيوز

أفتى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، بحرمة السفر إلى مدينة ”أنطاليا“ التركية، الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والتي تعد من أكثر البلدات السياحية شهرة، محذراً الشركات السياحية من تشجيع الإيرانيين على السفر إلى تلك الوجهة.

ونقلت وسائل إعلام محلية إيرانية عن خامنئي قوله، خلال أداء درس ديني في طهران: ”إن السفر إلى مدينة ”أنطاليا“ السياحية أمر محرّم، لأنها تشهد أعمال فسق وحرام يمارسها السياح“، حسب تعبيره.

وأعرب المرشد الإيراني عن أمله في أن ”تتمكن اللجان الثقافية في البرلمان الإيراني من تمرير قانون يحظر تشجيع الإيرانيين على السفر للمدينة التركية، التي يمارس فيها أفعال خارج نطاق الشريعة“.

بدوره، قال مسؤول الجولات السياحية في إيران بابك نعمت بور، في تصريح لصحيفة جوان التابعة للحرس الثوري، إنه ”في خلال عطلة عيد النيروز العام الماضي، زار نحو 80 ألف سائح إيراني مدينة أنطاليا التركية“، مضيفاً أن ”العدد تقلص هذا العام في مارس الماضي إلى 40 ألف بسبب بعض الاضطرابات الأمنية في تركيا“.

وتعد تركيا، وخصوصاً مدينة ”أنطاليا“، الوجهة السياحية المفضلة بالنسبة للإيرانيين، حيث تواصل الشركات السياحية الإيرانية رحلاتها إلى تركيا مع اقتراب فصل الصيف.

في سياق منفصل، انتقد خامنئي تشجيع الشباب الإيراني على تعلم اللغة الإنجليزية في البلاد، معتبراً أن ذلك ينشر الثقافة الأجنبية في صفوف الأطفال والشباب.

جاء ذلك لدى استقبال خامنئي، المعلمين في العاصمة طهران، اليوم الإثنين، بمناسبة ”أسبوع المعلمين“، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأعرب خامنئي في كلمته، للمعلمين، عن ”أسفه حيال تشجيع تعليم اللغة الإنجليزية عوضاً عن الفارسية، في بعض المراكز التعليمية“، لافتاً إلى أن ”تعليم الإنجليزية وصل إلى ما قبل المرحلة الابتدائية“.

ودعا المرشد الإيراني، إلى عدم سوء فهمه في معارضته لتعليم اللغات الأجنبية، موضحاً أن ”القضية تكمن في انتشار الثقافة الأجنبية بين الأطفال والشباب“.

وقال خامنئي إن ”الدول الأخرى لديها برامج من أجل الحيلولة دون انتشار نفوذ لغات أخرى إلى لغتهم، ونحن للأسف لا نمتلك هذه الآلية، حيث أننا أفسحنا المجال للثقافات الأجنبية للانتشار في بلادنا“.

ونوه خامنئي قائلاً: ”أنا لا أطالب برفع اللغة الإنجليزية عن مناهجنا صبيحة الغد، الإنجليزية ليست لغة العلم الوحيدة، فهنالك الإسبانية، والفرنسية، والألمانية، ولغات شرقية تعد من لغات العلم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com