بعد عامين من التمرد.. ريك مشار يؤدي اليمين نائبا لرئيس جنوب السودان

بعد عامين من التمرد.. ريك مشار يؤدي اليمين نائبا لرئيس جنوب السودان

المصدر: جوبا ـ إرم نيوز

أدى ريك مشار زعيم المتمردين في دولة جنوب السودان، اليوم الثلاثا، اليمين القانونية  ليكون أول نائب للرئيس، بعد عامين من تمرد سقط خلال الآلاف بين قتيل وجرح، في الدولة الفتية.

وعاد مشار، الذي وصل إلى العاصمة جوبا اليوم، للمنصب الذي كان يتولاه قبل اندلاع الصراع في ديسمبر كانون الأول 2013. وساهمت إقالة الرئيس سلفا كير لمشار عام 2013 في الأزمة.

ويعود مشار إلى جوبا للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية مع خصومه -بعد أن كانت رحلته مقررة الأسبوع الماضي- بهدف تكريس اتفاقية السلام التي وقعت في أغسطس آب لإنهاء الحرب التي قتلت الآلاف وأجبرت نحو مليون شخص على النزوح من منازلهم.

وانتقل الجنرال سيمون جاتويك ديوال رئيس أركان مشار إلى جوبا أمس الاثنين يرافقه 195 جنديا والأسلحة التي طلب قائد المتمردين أن تسبقه.

وكانت واشنطن لاعبا رئيسا في الاتفاقية التي أدت في النهاية إلى انفصال جنود السودان عن السودان العام 2011 وكانت إحدى الدول المانحة للدولة الوليدة منذ ذلك الحين لكنها قالت إن أي خطوات مستقبلية لها ستعتمد على مدى انخراط قادة جنوب السودان في عملية السلام.

وأدت إقالة رئيس جنوب السودان سلفا كير لنائبه ريك مشار العام 2013 إلى تفجر قتال بين مؤيديهما توسع ليصبح قتالا عرقيا في جميع أنحاء البلاد الفقيرة المنتجة للنفط بين قبائل الدنكا التي تشكل الغالبية وينتمي إليها كير وبين قبائل نوير التي ينتمي إليها مشار.

ووقع الطرفان اتفاقية السلام بضغط من الولايات المتحدة والأمم المتحدة التي هددت بفرض عقوبات. لكن غياب الثقة الذي عززته الانقسامات الماضية خلال حرب جنوب السودان الطويلة مع السودان ما زال كبيرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com