ألمانيا: ما زلنا ندرس طلبًا تركيًا بمحاكمة إعلامي سخر من أردوغان – إرم نيوز‬‎

ألمانيا: ما زلنا ندرس طلبًا تركيًا بمحاكمة إعلامي سخر من أردوغان

ألمانيا: ما زلنا ندرس طلبًا تركيًا بمحاكمة إعلامي سخر من أردوغان

المصدر: برلين – إرم نيوز

أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، أن حكومته ما زالت تدرس طلبا من تركيا، يقضي بمحاكمة إعلامي كوميدي ألماني ألقى في التلفزيون قصيدة تسخر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتحتوي على إيحاءات جنسية صريحة.

وقال زايبرت في مؤتمر صحفي: ”ما زال التقييم جاريا للرسالة التركية وما يمكن أن تسفر عنه من خطوات“، مضيفا أن ”الأمر قد يستغرق بضعة أيام، في الوقت الذي دعا فيه إلى الصبر.

وأضاف زايبرت أن ”الحكومة تعتزم البت في كل الأحوال في أمر الإعلامي الساخر يان بومرمان، فيما يتعلق بمطالبة تركيا ألمانيا رسميا بمقاضاته على خلفية إهانته للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان“.

وشدد زايبرت على أن ”الحكومة ستتخذ قرارا بهذا الشأن، سواء تم تعديل قانون العقوبات الألماني سريعا لتجنيب بومرمان التعرض لعقوبة شديدة، أم لم يتم تعديل القانون“، نافيا ”تهرب الحكومة الألمانية من البت في أمر المذكرة الشفوية التركية“.

وكانت وزارة الخارجية التركية استدعت السفير الألماني؛ بسبب برنامج ”نيو ماجاتسين روياله“ الساخر، الذي يبث على قناة ”إن.دي.آر“، الألمانية، ويقدمه الإعلامي الألماني يان بومرمان.

وكان السفير التركي في ألمانيا، قد أرسل مذكرة شفوية للخارجية الألمانية يطالب فيها بملاحقة الإعلامي الألماني الساخر يان بومرمان قضائيا بتهمة إهانة أردوغان من خلال قصيدة مبتذلة.

ويتناول البرنامج لقطات تظهر فيها قمع الشرطة التركية للمتظاهرين ووسائل الإعلام والأكراد، تصاحبها أغنية بالألمانية تسخر من الرئيس التركي.

في سياق ذي صلة، حذر الحزب المسيحي الاجتماعي الألماني، في ولاية بافاريا، من أن يكون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأثير قوي بشكل مبالغ فيه على الجو الاجتماعي في ألمانيا على خلفية قضية الإعلامي يان بومرمان.

وقال الأمين العام للحزب، أندرياس شوير، الأربعاء في بيان صدر عنه أن ”تدخل تركيا في هذا السياق لإلغاء الحلقة التالية من البرنامج الذي يقدمه بومرمان و فرض حماية أمنية على الإعلامي الساخر أمر غير مقبول ويدعو للتحفظ“.

وأضاف شوير أنه ”على الرغم من أنه لا يعتبر حلقة بومرمان الخاصة بأردوغان ناجحة ولا يرى أسلوبها جيدا، إلا أن تعامل أردوغان مع هذه الحلقة يوضح من ناحية المبدأ أن علاقة أردوغان بالصحافة وحرية الرأي مضطربة“.

بدوره، اعتبر  نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولمش،  أن البرنامج الهجائي للإعلامي يان بومرمانن ليس فقط إهانة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بل إهانة لجميع الـ 78 مليون تركي.

وطالب كورتولمش بمعاقبة الإعلامي الألماني، قائلا: ”نريد بالطبع كجمهورية تركيا أن يعاقب هذا الرجل الذي لا يستحي في إطار القوانين الألمانية بسبب إهانة الرئيس“.

غير أن كورتولموش أكد في الوقت ذاته، أن بلاده لا تريد ممارسة أي ضغط سياسي على ألمانيا بهذا الشأن.

واتهم كورتولموش بومرمان بأنه ”ارتكب ببرنامجه جريمة كبيرة ضد الإنسانية“ معتبرا أن ”القصيدة تجاوزت جميع حدود الوقاحة، وأن حكومة أنقرة لا يمكن أن تقبل ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com