أمريكا تنشر لواءً مدرّعًا في أوروبا الشرقية لردع التهديدات الروسية

أمريكا تنشر لواءً مدرّعًا في أوروبا الشرقية لردع التهديدات الروسية

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

 أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، عزمها زيادة تواجد قواتها في أوروبا الشرقية رداً على ”عدوانية روسيا”، ضمن ما يسمى بمبادرة التطمين الأوروبية التي تهدف إلى ردع روسيا عن أي عمليات عسكرية للاستيلاء على الأراضي بعد ضمها شبه جزيرة القرم في 2014.

وأعلن الجيش الأميركي عن زيادة تواجد قواته مع تناوب مستمر للواء مدرع إضافي يبلغ تعداده 4200 جندي ابتداءً من مطلع 2017.

 وسيزيد التناوب من تواجد الجيش الأميركي في أوروبا إلى ثلاثة ألوية قتالية كاملة.

 وقال القائد الأميركي الأعلى، الجنرال فيليب بريدلوف، إن التناوب ”يظهر مقاربتنا القوية والمتوازنة لطمأنة الحلفاء والشركاء في الحلف الأطلسي نظراً لعدوانية روسيا في أوروبا الشرقية وغيرها من المناطق“.

 وأضاف إن ”حلفاءنا وشركاءنا سيرون مزيداً من القدرات. وسيرون تواجداً أكبر للواء مدرع بمعدات حديثة في بلادهم“.

 وكشف وزير الدفاع آشتون كارتر، الشهر الماضي، عن ميزانية البنتاجون المقترحة للعام المقبل وتتضمن 3,4 مليارات دولار – أربعة أضعاف العام الماضي – للعمليات في أوروبا.

 وستسخدم هذه الأموال لتمويل ما يسمى بمبادرة التطمين الأوروبية التي تهدف إلى ردع روسيا عن أي عمليات عسكرية للاستيلاء على الأراضي بعد ضمها شبه جزيرة القرم في 2014.

 وقالت المتحدثة باسم البنتاجون لورا سيل، إن ”هذه الجهود تظهر التحالفات والشراكات القوية تدعمها القدرات والاستعدادات لردع العدوان“.

 وأضافت ”لقد كنا واضحين بأننا سندافع عن مصالحنا وحلفائنا ومبادئ النظام الدولي في أوروبا”.

 ويعني تعزيز البنتاجون تواجده أن القوات الأمريكية ستزيد التدريبات العسكرية مع الدول الحليفة.

وينتشر نحو 62 ألف عسكري أميركي في أوروبا بشكل دائم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة