كيري يدرس تصنيف مجازر داعش ضد المسيحيين بـ“الإبادة“

كيري يدرس تصنيف مجازر داعش ضد المسيحيين بـ“الإبادة“

واشنطن- حدد النواب الأميركيون مهلة تنتهي الخميس، لوزارة الخارجية لتأكيد ما إذا كانت الحكومة الأميركية تعدّ الاضطهاد العنيف للأقليات الدينية جريمة ضد الإنسانية.

لكن كيري ما زال في طور جمع الأدلة، ولا يمكنه الرد في الوقت المحدد، بحسب ما أوضح الأربعاء المتحدث باسم الخارجية مارك تونر. من شأن هذا الإعلان أن يثير غضب الأعضاء في الكونغرس.

وقال تونر ”نظرًا إلى كمية الوثائق التي يجب تحليلها، لا يمكنه اتخاذ قرار قبل انتهاء المهلة التي حددها الكونغرس غدًا“. لكنه أشار إلى أن ”هذا الموضوع يشكل أهمية كبرى بالنسبة إليه من دون شك، كما بالنسبة إلى الكونغرس، وننتظر أن يتخذ قرارًا قريبًا جدًا“.

وصوّت المشرعون الأميركيون الاثنين، على تصنيف الفظائع التي ارتكبها داعش في سوريا والعراق في خانة ”الإبادة“، داعين إلى إنشاء محكمة دولية مكلفة بالتحقيق في جرائم الحرب في النزاع السوري.

وقد منح الكونغرس وزارة الخارجية حتى الخميس لاتخاذ قرارها حيال هذا التصنيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com