أخبار

زوجة أردوغان تشيد بـ "الحرملك" في زمن السلطنة العثمانية
تاريخ النشر: 12 مارس 2016 6:57 GMT
تاريخ التحديث: 12 مارس 2016 8:06 GMT

زوجة أردوغان تشيد بـ "الحرملك" في زمن السلطنة العثمانية

أمينة أردوغان تقول إن نظام "الحرملك"، هو مؤسسة تعليمية أعدت النساء للحياة.

+A -A
المصدر: أنقرة- إرم نيوز

قالت عقيلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمينة أردوغان، إن  نظام ”الحرملك“ الذي كان سائدا في زمن السلطنة العثمانية،  هو ”مؤسسة تعليمية أعدت النساء للحياة“.

وأضافت سيدة تركيا الأولى أن الحرملك كان بمثابة مدرسة لأعضاء العائلة الملكية العثمانية.

وأوضحت  أن الآثار التي تركتها النساء في تاريخ حرملك الإمبراطورية العثمانية الذي يصل لستة قرون، تمثل ”مصدرا للإلهام“.

وبحسب قنوات تلفزيونية تركية فإن حديث السيدة الأولى كان في العاصمة  أنقرة  في اجتماع رسمي عن السلاطين العثمانيين.

وفي زمن الحكم العثماني، كان أفراد العائلة الملكية، والخدم، والجواري يعيشون جميعا فيما كان يعرف باسم ”حرملك السلطان“.

وكان السلطان العثماني يقضي وقتا في ”الحرملك“، حيث تقيم زوجاته، وبقية نساء العائلة، ومئات المحظيات.

ولم تستخدم جميع الجواري في ”الحرملك“ من أجل الجنس، إلا أنه لم يكن لديهن الحرية لمغادرة القصر الملكي.

ولقي كلام عقيلة الرئيس التركي انتقادا حادا من قبل  بعض الشخصيات التركية المعارضة لـ أردوغان.

وقال غازي كاغلار على موقع تويتر: ”إن تلقي التعليم في الحرملك لا يعني أنه كان مدرسة، هذا هراء“.

وأشار إلى أن عدد الجواري في حرملك السلطان كان يمكن أن يصل إلى 400 امرأة.

وتأتي تصريحات عقيلة أردوغان  بعد يوم من حديثه بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، حيث قال إن ”المرأة هي أم في النهاية“.

وفي العام 2004، قال الرئيس التركي وكان حينها رئيسا للوزراء إن ”النساء والرجال ليسوا متساوين“، وهو ما جلب ردود فعل منددة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك