العفو الدولية: أوضاع حقوق الإنسان في إيران سيئة للغاية

العفو الدولية: أوضاع حقوق الإنسان في إيران سيئة للغاية

المصدر: طهران - إرم نيوز

انتقدت منظمة العفو الدولية، المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، الأوضاع الإنسانية في إيران، واصفة إياها بـ“السيئة للغاية“، مؤكدة أن إيران فرضت قيوداً شديدة على حرية التعبير والتجمع.

وقالت المنظمة، في تقرير لها عن الأوضاع الإنسانية لعام 2015، إن إيران شددت الرقابة على التجمعات والتظاهرات المطالبة بالحقوق الإنسانية والسياسية في العام الماضي، مضيفة أنها فرضت رقابة على شبكة الإنترنت وقامت باعتقال العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجهت المنظمة الدولية انتقادات حادة إلى إيران بسبب ما اعتبرته استمراراً لفرض الإقامة الجبرية على زعماء المعارضة الإصلاحية مير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد ومهدي كروبي من دون تقديمهم للمحاكمة، وشارك الزعيمان في الاحتجاجات التي اندلعت عام 2009 عقب نتائج الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى الحالات السيئة التي يتعرض لها السجناء بسبب زيادة عدد المعتقلين دون أن تقدم لهم السلطات الخدمة الصحية اللازمة، مؤكدة تصاعد عمليات الإعدام أمام الملأ.

وفيما يتعلق بحقوق الأقليات الدينية والعرقية في إيران، قالت المنظمة إن إيران لا تزال تتجاهل حقوق المرأة والأقليات العرقية والجماعات الدينية وتفرض عليهم محاكمات جائرة.

وأعرب ممثل الأمم المتحدة في إيران أحمد شهيد، في (أكتوبر/ تشرين الأول) الماضي، عن قلقه حيال العدد المتنامي للإعدامات في إيران، الأمر الذي يعتبر مؤشراً على تدهور وضع حقوق الإنسان في إيران منذ وصول الرئيس المعتدل حسن روحاني إلى السلطة.

وأحصت الأمم المتحدة ما لا يقل عن 852 حالة إعدام في الأشهر الـ 15 الأخيرة في إيران، أي معدل الإعدامات الأعلى في العالم نسبة إلى عدد السكان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com