حلف الأطلسي يبحث التصدي لـ“سلاح المعلومات“ الروسي

حلف الأطلسي يبحث التصدي لـ“سلاح المعلومات“ الروسي

بروكسل- يبحث حلف شمال الأطلسي (ناتو) التصدي لاستخدام المعلومات كسلاح من جانب الكرملين، حسب وثيقة كُشف عنها اليوم الأربعاء.

وقالت الوثيقة إن ”حلف شمال الأطلسي ربما يتصدي لاستخدام المعلومات كسلاح من جانب الكرملين، الذي استخدمها أيضاً لدعم أعمال مثل السيطرة على شبه جزيرة القرم في 2014، وذلك من خلال إنشاء قطاع أقوى للاتصالات ونزع السرية عن مزيد من المعلومات الحساسة“.

وينتاب القلق الحلف والاتحاد الأوروبي إزاء قدرة روسيا على استخدام التلفزيون والإنترنت لعرض ما يقولان إنه ”نشر متعمد لمعلومات مضللة“ وأنشأ الاتحاد، العام الماضي، وحدة للتصدي لما يعتبرها ”دعاية علنية“.

وتوضح مسودات مقترحات تعدها اللجنة العسكرية في حلف شمال الأطلسي، كيف يمكن للأساليب العسكرية -الرامية لفهم الخصوم ومن ثم التأثير في المستمعين الأجانب- أن تصبح جزءاً من استراتيجية للتواصل أكثر تكاملاً.

ورفض الحلف التعليق بشأن المسودة، لكنه قال إن اللجنة العسكرية تعمل على سياسة للتواصل الاستراتيجي.

وقالت إيفا سفوبودوفا، مستشارة الشؤون العامة والاتصالات الاستراتيجية لرئيس اللجنة العسكرية: ”لم تناقش الدول مسودة السياسة هذه حتى الآن، والدول هي من ستقرها في نهاية الأمر“.

وبرغم أن بريطانيا ودولاً أخرى تؤيد الاستراتيجية، تشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن تفسر أي استراتيجية باعتبارها ”دعاية رخيصة“.

واستثمرت روسيا منظمة إعلامية متطورة تضم مئات الصحفيين بالخارج، بهدف إنهاء اعتماد العالم على ما تعتبرها ”دعاية غربية عدائية“.

وتنشط روسيا أيضاً بقوة عبر الإنترنت وعلى مواقع للتواصل الاجتماعي، مثل تويتر.

وقال دبلوماسي غربي: ”يمكنهم خلق واقع افتراضي يهدف لإحداث ارتباك وتحقيق أهداف معينة“.

وبموجب المقترحات قد يتحرك الحلف بسرعة أكبر لنزع السرية عن صور لدعم تحذيراته من أنشطة خطيرة، فضلاً عن تعزيز اتصالاته على وسائل التواصل الاجتماعي. وقد يتم بحث الاستراتيجية في قمة تستضيفها وارسو في تموز/ يوليو المقبل.

وبعد دخول روسيا القرم، كشف الحلف عن صور لانتشار قوات روسية قرب الحدود الأوكرانية، لكنها كانت صوراً لأقمار صناعية تجارية، وعرضت بعد أكثر من شهر من ضم شبه الجزيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com