سلوفاكيا: الاتحاد الأوروبي ينتحر !

سلوفاكيا: الاتحاد الأوروبي ينتحر !

المصدر: براغ ــ إلياس توما

أعلن رئيس الحكومة السلوفاكية  روبرت فيتسو أن أوروبا تمارس الآن طقوس الانتحار في طريقة تعاملها مع أزمة تدفق المهاجرين واللاجئين.

 وأشار إلى أنه من الخطأ الاعتبار بأن الاتفاقية التي جرى التوصل إليها بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن الحد من تدفق اللاجئين، هي الدواء الأفضل لإيقاف تدفق ملايين الناس الجدد إلى أوروبا.

وأضاف أن الحل يكمن في الإسراع  بإنشاء حرس حدود مشترك لتأمين الحدود المشتركة  لدول شينغن التي أخفقت في تأمين حدودها، في إشارة واضحة إلى اليونان وإيطاليا.

وجدد في حديث أدلى به اليوم الثلاثاء لصحيفة  ”برافو“  التشيكية رفض حكومته  العمل بالحصص الإجبارية في توزيع اللاجئين، مشددا على أن فلسفة سلوفاكيا في هذا المجال تكمن في إيقاف الهجرة غير المشروعة أولا، ومن ثم البحث عن حل للمهاجرين الذين يتواجدون الآن في أوروبا.

وردا على سؤال حول أسباب أزمة تدفق اللاجئين، قال إن النظريات حول ذلك عديدة، إلا أنه يتوجب الاعتراف أن بعض دول الاتحاد الأوروبي تدعم الحروب الأهلية  القائمة في سورية وليبيا.

وأضاف أن ”ليبيا في حقبة القذافي حذرت أوروبا من أن  سورية ستصبح منطلقا للناس الذين سيستخدمون طريق البحر المتوسط  للوصول إلى أوروبا، أما الجواب على ذلك فكان قصف ليبيا وتصفية النظام الذي كان قائما هناك“.

 وتابع أن ”القذافي كان ديكتاتورا، ولذلك يمكن القول بأن الإطاحة به كانت صحيحة، غير أننا إذا كنا نريد باسم قيمنا الإطاحة بنظام ما فعليننا أن نتحدث عن الخطة ”ب“، الأمر الذي لم  يكن متوفرا لا في وضع ليبيا ولا في وضع سورية“.

ورأى أن روسيا دولة لا يمكن دونها حل الصراعات الإستراتيجية، مشيرا إلى أنها تلعب دورا ايجابيا في إيران، أما سورية فلا يمكن حل مشكلتها الداخلية دون روسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com