القوات الأفغانية تستنفر لمنع تمدد طالبان في إقليم هلمند

القوات الأفغانية تستنفر لمنع تمدد طالبان في إقليم هلمند

لشكركاه (أفغانستان)- تخوض القوات الأفغانية معارك عنيفة ضد مسلحي حركة طالبان في إقليم هلمند، لمنعهم من السيطرة على ثلاث مناطق استراتيجية في إقليم هلمند، وسط مخاوف من أن تحقق الحركة مكاسب ميدانية في معقلها التاريخي.

وقال قائد الشرطة في هلمند، عبد الرحمن سارجانج، في تصريح صحافي، إن ”الحكومة أرسلت تعزيزات من كابول لحماية مناطق كرشك وسانجين ومرجة حول عاصمة الإقليم لشكركاه“.

وأضاف سارجانج أن ”جزءاً من القتال نشب على بعد مئات الأمتار فقط من الطريق السريع الرئيسي الذي يربط مدينة قندهار في جنوب البلاد بمدينة هرات في غربها“.

وتابع ”تلقي طالبان بثقلها هناك. لقد تلقينا بعض التعزيزات وسنحصل على المزيد قريباً“.

من جانبه، قال عمر زواك المتحدث باسم حاكم الإقليم، إن ”المشكلة الرئيسية التي تواجهها قوات الأمن، هي هجمات الكر والفر التي يشنها مقاتلو طالبان، ففي الوقت الذي تتحرك فيه التعزيزات إلى أحد المناطق يضربون مناطق أخرى“، مشيراً إلى أن ”المسلحين يهاجمون عموماً المناطق الضعيفة ويستغلون الثغرات الأمنية“.

ومنذ انسحاب القوات الدولية من القتال في العام الماضي، صعدت حركة طالبان هجماتها ضد قوات الأمن في هذه المنطقة القاحلة شبه الصحراوية، التي تعتبر مركزاً رئيسياً لزراعة الأفيون.

وفي مؤشر على تنامي العنف في أفغانستان، تشن طالبان هجمات كبيرة خلال فصل الشتاء الحالي، بينما كانت في الماضي تمتنع عن القتال في الطقس البارد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com