إيران تجني ثمار 37 عاماً من شعار ”الموت لأمريكا“

إيران تجني ثمار 37 عاماً من شعار ”الموت لأمريكا“

المصدر: شبكة إرم الإخبارية ـ خاص

شكل رفع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران، عقب بدء سريان الاتفاق النووي، مادة دسمة بالنسبة لرواد وسائل التواصل، خصوصا في السعودية، الذين اعتبروا أن الخطوة تعكس نوعاً من التذمر الغربي تجاه بلادهم، واستفزازاً لدول المنطقة بدعم عدوهم اللدود، المتورط في إغراق المنطقة بحروب طائفية لا مؤشرات على أنها ستضع أوزارها في القريب العاجل.

ودشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، هاشتارج #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران، الذي نال تفاعلا كبيرا وقفز لواجهة أكثر المواضيع سخونة في الساعات التي أعقبت إعلان رفع العقوبات.

وكتب ”عبد الله أحمد“، معلقاً على الحدث ”#أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران إيران أخذت بالأسباب وكانت ندا لأمريكا، الإيرانيون لم يقدموا أشياء مجانية للغرب كما هو حال العرب ليتنا نتعلم“، فرد عليه المدون محمد المحيميد، بقوله ”كفى.. يجب أن نعرف عدونا الأول، إنها أمريكا، التي تقود الغرب للقضاء على المسلمين من خلال ذراعيها روسيا وإيران. #أمريكا_ترفع_عقوبات إيران”.

وعلى منواله عزف محمد اليحيا، ودَون قائلا ”#أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران أم الشر ”أمريكا“ ترفع العقوبات عن حاضنة الإرهاب ”إيران“ ليتعاونوا على قتل وتهجير المسلمين“، في حين بدا ”ثامر بن محمد الفقير“، أكثر فهماً لما حدث وكتب ”الغرب يهتم بمصلحته فقط، فلو اجتمع المسلمون وحكامهم وأصبحت شوكتهم قوية، لن يصب ذلك في مصلحتها، بل سيوقف مشروعها الدنيء #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران”.

معادلات نفطية

غالبية المغردين، ربطوا القرار الأمريكي الذي وقعه الرئيس أوباما، بتداعيات أزمة النفط العالمية، مؤكدين أن الغرب بات يملك البديل النفطي عن دول الخليج، في مناطق تسيطر عليها أذرع إيران في منطقة الشرق الأوسط، وكتب ”باحث شرعي“، يقول نفط العراق بيد الشيعة، ونفط إيران ونقط اقليم كردستان سيغنيان الغرب واﻷمريكان عن نفط الخليج #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران”، ووافقه  المغرد عبد الرحمن سعود البلي هذا الطرح، وكتب معلقاً ”أمريكا لم تتغير.. كل ما هنالك أن سعر النفط انخفض !! لذلك هي ليست بحاجتنا الآن مثل ما مضى.. هذه قيمتنا لديها #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران”.

وذهب مدونون آخرون، إلى التأكيد على أن السعودية كان بإمكانها أن تهز الاقتصاد الأمريكي، وفق معادلة بسيطة يشرحها أحد المتفاعلين بقوله ”لو تفك المملكه ارتباط النفط بالدولار لانهار اقتصاد أمريكا، وتعلمت حسن الأدب والانضباط #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران”، بينما قدم آخر التوصيف الطائفي الغربي من منظور نفطي بحت، وكتب ”سعر (معتدلي السنة) عند اﻷمريكان مرتبط بسعر النفط، هذا في أحسن اﻷحوال وأحسن الظنون“. فرد عليه ”سعيد الشهراني“، #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران حاجه متوقعه لأن إيران حاليا منهكه، فلابد أن تتدخل أمريكا، لجعلها تواصل ”مصخرتها“ ونشرها للفتنه في العالم العربي“.

لعبة المصالح

وجنح بعض المدونين، إلى الحديث عن عقوبات لن تفلت منها إيران، وكتب ”د محمد عبد العزيز المسند“ قائلا؛ #امريكا_ترفع_عقوبات_ايران لكنها لن تفلت من عقوبات المستضعفين على جرائمها الفظيعة في حق أهل السنة في إيران والعراق والشام وغيرها“، فرد عليه ”ماجد أبابطين“، بقوله #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران . يحاربوننا ”بعقيدتهم“ ونحن نستحيي أن نُظهر ”عقيدتنا“ لكي لا ننشر ”الكراهية“ في العالم !! . خائفين يكرهوننا“.

وبينما كشف أحد المغردين أن لعبة المصالح طغت على موضوع رفع العقوبات، خصوصاً وأن ”واشنطن كانت تنتظر اتفاق إيران النووي لإبرام عقود بيع الأسلحة من أجل إنعاش اقتصادها ! #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران”، اعتبر ”خالد الوابل“، أن الدرس المستفاد من #أمريكا_ترفع_عقوبات_إيران وهو في مقرر ”سياسة ١٠١“ وبعيداً عن اللطميات: السياسة مصالح وليست مبادئ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com