في ذكرى ”شارل إبدو“.. تل أبيب تعرض رسوما مسيئة للرسول – إرم نيوز‬‎

في ذكرى ”شارل إبدو“.. تل أبيب تعرض رسوما مسيئة للرسول

في ذكرى ”شارل إبدو“.. تل أبيب تعرض رسوما مسيئة للرسول

المصدر: القاهرة- هيام سليمان

كشفت تقارير عبرية، عن قيام رسامي كاريكاتير إسرائيليين، بعرض رسوم مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، في معرض بتل أبيب، بمناسبة مرور عام، على حادث الهجوم على هيئة تحرير صحيفة ”شارلي إبدو“ في باريس، الأمرالذي رفضته السفارة الفرنسية، في إسرائيل مطالبة بعدم عرض تلك الرسوم.

وأعربت التقارير الإسرائيلية، عن اندهاشها وغضبها من موقف السفارة الفرنسية، التي طلبت إلغاء بعض الرسوم، وخضوع البعض الآخر للرقابة، كما هاجم رسامو الكاريكاتير الإسرائيليين، موقف فرنسا، واعتبروه هجومًا على حرية التعبير والإبداع.

ونشر رسام الكاريكاتير الإسرائيلي فلاديك سندلار، عبر صفحته على ”فيس بوك“، منشورًا غاضبًا ومخيبًا للآمال بشأن المعرض قائلاً: ”أرسلت إلى المعرض رسمتين، واندهشت، عندما اكتشفت زوال إحداهما، بناءً على طلب خاص من السفارة الفرنسية“.

وأظهر سندلار، من خلال الكاريكاتير المسيء، النبي محمد صلى الله عليه وسلم، على شكل ”عارض أزياء عار“ يرسمه رسامو الكاريكاتير الذين قتلوا في عملية شارل إبدو.

وثمة كاريكاتير آخر، حظي على استياء السفارة الفرنسية في تل أبيب، لرسام الكاريكاتير روعي فريدلر، ويظهر فيه رسامو الكاريكاتير الراحلون، يصعدون إلى السماء مع صور النبي محمد بأيديهم، ويقول أحدهم: ”أيها الأصدقاء، أعتقد أنه تم التلاعب بنا..“، لأن محمد نفسه يجلس أمامهم، وهو المسؤول عن الدخول إلى الجنة.

ووجه فلاديك سندلار، نقدًا لاذعًا للسفارة الفرنسية، واتهمها بأنها تلبي مطالب تنظيم داعش وقال: ”يبدو أن المعرض الحالي أيضًا يلبي المعايير التي تحددها داعش، ينتابني شعورًا رهيبًا من المرارة بأنّ أولئك الأشخاص الذين كانت جريمتهم الوحيدة هي الفكاهة السوداء، قد ماتوا مجانًا“.

وكان قد افتتح يوم الخميس الماضي في تل أبيب، معرض لذكرى قتلى عملية الهجوم على صحيفة شارل إبدو، وشارك في افتتاحه، سفير فرنسا في إسرائيل، بالإضافة إلى رسامي كاريكاتيرمن فرنسا وإسرائيل.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، أن مئات الفرنسيين، توجهوا إلى حي فانسان في باريس، لإحياء ذكرى اعتداء المتجر اليهودي والذي خلف 4 قتلى.

وأضافت الصحيفة أن من بين المشاركين في هذا التجمع، نيكولا فولوسْزكو، العضو في اتحاد الطلاب اليهود في فرنسا، والذي يضع التيار الإسلامي وما يسمى بـ: ”الإرهاب“ في نفس الكفة، والذي دعا فرنسا إلى محاربة المسلمين في كل مكان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com